المرابط يوضح للمغاربة بشأن المصابين بجدري القردة ومخالطيهم والحالة الوبائية

كشف معاد المرابط، منسق المركز الوطني لعمليات الطوارئ العامة بوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، عن معطيات جديدة بشأن الحالات الثلاثة لجدري القردة المسجلة بالمغرب، والحالات المستبعدة ولائحة المخالطين وكذا الحالة الوبائية لفيروس جدري القردة ببلادنا.

وقال المرابط، في شريط فيديو نشرته وزارة الصحة والحماية الاجتماعية بصفحتها الرسمية اليوم الجمعة، “إنه في إطار البروتوكول الصحي الوطني للرصد والتصدي لمرض  المانكبوكس أو جذري القردة الذي وضعته وزارة الصحة منذ الإعلان عن الحالات الأولى لهذا المرض على الصعيد العالي، تخبر الوزارة أنه لحدود اليوم الجمعة سجل المغرب  ثلاث حالات مؤكدة بجدري القردة، كلها حالات واردة”.

وأضاف منسق المركز الوطني لعمليات الطوارئ العامة بوزارة الصحة، أنه تم أيضا، استبعاد 11 حالة بعد أن خضعت للتحاليل الطبية وأكدت أنها خالية من المرض.

وأوضح المرابط، أن الحالات الثلاثة المسجلة هي كلها حالات وافدة، آخرها سجل صباح أمس الخميس لمواطن من جنسية أجنبية قدم إلى المغرب مؤخرا، وتم تأكيد حالته في إحدى المختبرات الوطنية.

وتابع المرابط، أن الحالة الجديدة المسجلة بالمغرب، تعتبر حالة مستقرة دون ظهور أي مضاعفات، ويتم حاليا حصر حالات المخالطين، إذ تبين أن جميع المخالطين لا يعانون من أي علامات سريرية التي تشتبه إصابتهم بالمرض، أما الحالتان اللتان أصيبتا في وقت سابق بالمغرب، فقد تعافتا بدون مضاعفات تذكر وبدون أن تتسببا في ظهور حالات أخرى في محيطهم لدى المخالطين، بحسب تعبير المرابط.

وأشار المرابط، إلى أن البروتوكول الصحي الوطني تم تحيينه مرتين وأنه منذ الإعلان عن المانكبوكس كطارئ صحي عالمي، قامت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية بتوسيع دائرة المختبرات القادرة على كشف الحالات وتأكيدها، حيث أصبحت بلادنا تتوفر حاليا على 16 مختبرا في كل جهات المملكة بدون استثناء.

وخلص المرابط، إلى أنه على الصعيد العالمي فالحالات المؤكدة إلى حدود اليوم الجمعة، بلغ عددها 45 ألف و500 حالة مع تسجيل 12 حالة وفاة، مبرزا أن الحالة الوبائية في بلادنا جد مستقرة، ويوجد المغرب في المستوى الأول، والمتعلق بمستوى الحالات الواردة وعدم انتشار أو انتقال للفيروس على الصعيد الوطني.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


عطلة عيد المولد النبوي.. خبر سار للتلاميذ والأساتذة والموظفين بالمغرب





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى