أكثر من 20 مليار درهم لتأهيل 6 ملاعب وبناء ملعب جديد

يصل إجمالي المبلغ المخصص لتأهيل 6 ملاعب مرشحة لاحتضان كأس أمم إفريقيا 2025 وكأس العالم 2030، وبناء ملعب جديد بمدينة بنسليمان، إلى حوالي 20.5 مليار درهم.

وسيتم تخصيص ميزانية تصل قيمتها إلى 9.5 مليار درهم لتأهيل مركب محمد الخامس بالدار البيضاء والمجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط وملاعب فاس ومراكش وأكادير وطنجة، التي ستحتضن مباريات كأس أمم إفريقيا 2025، وهي العملية التي ستتم بين السنة الجارية و2025.

وسيخصص غلاف مالي بقيمة تتراوح بين 4.5 و6 مليارات درهم، لإعادة تأهيل نفس الملاعب في مرحلة ثانية، انسجاما مع دفتر تحملات الاتحاد الدولي لكرة القدم، وهي العملية التي ستتواصل بين عامي 2025 و2028.

أما بناء ملعب جديد بمدينة بنسليمان، فسيكلف 5 ملايير درهم، وستستغرق الأشغال ثلاث سنوات بين 2025 و2028، ويعتبر من أبرز الملاعب التي ستحتضن مونديال 2030، الذي ينظمه المغرب وإسبانيا والبرتغال، وستبلغ طاقته الاستيعابية حوالي 113 ألف متفرج.

وتم الكشف عن القيمة المالية لهذا المشروع اليوم الجمعة خلال التوقيع على اتفاقية شراكة بين الحكومة، وصندوق الإيداع والتدبير، لتمويل برنامج تأهيل 6 ملاعب لكرة القدم، تم اختيارها، بتعليمات ملكية، في كل من طنجة، والدار البيضاء والرباط وأكادير ومراكش وفاس، وكذا بناء ملعب جديد في مدينة بنسليمان.

ووقع على الاتفاقية كل من شكيب بنموسى وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، وفوزي لقجع الوزير المنتدب لدى وزيرة الاقتصاد والمالية المكلف بالميزانية، وخالد سفير المدير العام لصندوق الإيداع والتدبير.

وتندرج هذه الاتفاقية، في إطار الرؤية الملكية الرامية إلى مواصلة تطوير البنية التحتية الخاصة برياضة كرة القدم في المملكة، وجعل الملاعب الستة المعنية بالتأهيل والتحديث، تنسجم مع معايير الاتحاد الإفريقي لكرة القدم “كاف” في أفق سنة 2025، وتتوافق مع معايير الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” بحلول سنة 2028.

ويتعلق الأمر بملعب طنجة الكبير، ومركب محمد الخامس في الدار البيضاء، والمركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط، وملعب أكادير الكبير، وملعب مراكش الكبير، والمركب الرياضي بفاس.


مكتب الرجاء يحضر مفاجأة سارة لزينباور واللاعبين

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى