ضبابية عملية “مرحبا 2020” تجر بوريطة للمساءلة البرلمانية

وجهت فرق ومجموعة المعارضة بمجلس النواب، سؤالا شفهيا لوزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج حول عملية مرحبا 2020 والتي تعرف لحدود اليوم ضبابية كبيرة بسبب تفشي جائحة كورونا.

السؤال تمت برمجته في جلسة الأسئلة الشفهية بمجلس النواب الثلاثاء المقبل، ويهم بالأساس تطورات ملف مغاربة العالم ومصير عملية مرحبا 2020 في ظل عدم توفر المعلومة من طرف السلطات المغربية، في الوقت الذي تحدثت تقارير إعلامية إسبانية أن الاجتماع المشترك بين البلدين عقد يوم 11 يونيو الماضي، وتم الاتفاق حول تاريخ محدد لانطلاق عملية مرحبا 2020، غير أن السلطات المغربية لم تتواصل لحدود اليوم، ومن المرتقب أن يعلن بوريطة أمام البرلمان عن تاريخ هذه العملية المهمة بالنسبة للاقتصاد المغربي.

وهذا وسيجيب بوريطة في نفس الجلسة عن سؤال للأغلبية الحكومية، يتمحور حول التدابير التي اتخذتها الخارجية المغربية في ظل جائحة وباء كورونا، لاسيما الشق المتعلق بمواكبة المغاربة العالقين بالخارج بعد إغلاق الحدود.

وسيكون خالد أيت الطالب حاضرا في ذات الجلسة للكشف عن خطة وزارة الصحة لتأهيل القطاع بعد التخفيف من قيود الحجر الصحي، وكذا تدابير الوزارة لتوسع قاعدة العلاجات بعد تخفيف الحجر الصحي، فيما وجهت الفرق البرلمانية سؤالين لوزير الطاقة والمعادن والبيئة عزيز الرباح، الأول حول خطة وزارته لمواجهة تداعيات فيروس كورونا، والثاني حول هذه التداعيات في قطاع الطاقة والمعادن والبيئة.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى