يزورون الرباط بـ40 درهما.. سكان “تامسنا” يعيدون مشكل النقل إلى الواجهة

عاد مشكل النقل ليفرض نفسه من جديد بمدينة تامسنا التابعة للجماعة الترابية سيدي يحيى زعير، بعدما حوّلت الساكنة المحلية احتجاجاتها قبل أيام إلى مقر عمالة الصخيرات تمارة.

ووفق مشاركين في الوقفة الإحتجاجية، فسكان عدد من الأحياء بتامسنا أنهكتهم مصاريف التنقل من وإلى الرباط التي يشتغل فيها غالبيتهم، بينما تحتضن مؤسساتها ومعاهدها أبناءهم الطلبة، ما دفعهم لطرق أبواب عامل الإقليم من أجل التدخل لدى الجهات المتدخلة في الملف.

وتبعاً لمعطيات حصل عليها موقع “سيت أنفو”، فالخطوط الثلاثة لشركة “ألزا” التي تؤمن النقل إلى المدينة الحديثة تامسنا، تعزل نحو نصف الساكنة تقريبا، إذ يؤمن الخط المباشر رقم 38 النقل بينها وبين الرباط المدينة، و39 بين السويسي وعين عتيق، إلى جانب الخط الذي يربط العاصمة بعين عودة مرورا بتامسنا.

ويلزم الخط المباشر 38 الذي يربط مدينة الرباط بتامسنا أزيد من ساعة ونصف من أجل بلوغ محطته النهائية، كما يضطر مستقلوه إلى البحث عن دراجة ثلاثية العجلات توصلهم إلى مقرات سكناهم.

وبحسب المعطيات ذاتها، فالساكنة تفكر في تنظيم شكل احتجاجي في العاصمة الرباط، بسبب ما يلحقهم من ضرر جراء عدم توفير حافلات للنقل العمومي بالشكل الكافي لساكنة “المدينة الملكية”، حيث يجد المواطنون الذين يشتغلون في الرباط كل صباح أنفسهم مجبرين على دفع خمسة دراهم لصاحب “تريبورتور” و15 درهما لصاحب سيارة أجرة من أجل بلوغ العاصمة دون تأخر، ما يعني 40 درهما بشكل يومي.


مستجدٌ سارٌ يهم سفيان أمرابط مع مانشستر يونايتد

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى