وضعية المركب الرياضي بفاس تجر بنموسى للبرلمان

جرت وضعية المركب الرياضي بفاس، شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة إلى المساءلة البرلمانية، بعدما طالب النائب البرلماني علال العمراوي في سؤال كتابي بإعادة تأهيل المرافق الرياضية للمركب الرياضي بمدينة فاس، ليستجيب للمواصفات الدولية على غرار باقي المركبات الرياضية بالمدن الكبرى.

وطالب العمراوي بنموسى باتخاذ إجراءات استعجالية قصد الإسراع بتأهيله بالمعايير المطلوبة ليلتحق بالملاعب المغربية المنجزة حديثا، أو التي استفادت من عملية التأهيل، والتي تحظى بشرف استضافة مقابلات دولية للفريق الوطني أو لتظاهرات رياضية دولية أخرى.

وكشف العمراوي، عضو الفريق الاستقلالي بمجلس النواب، في سؤاله لبنموسى أنه سبق له خلال الولاية التشريعية السابقة 2016-2021 أن تقدم بسؤالين كتاببين حول “وضعية المركب الرياضي بمدينة فاس”، وذلك سنتي 2017 و2018، دعا من خلالها لتأهيل المركب، وأجابته السلطة الحكومية المكلفة بالرياضة سنة 2017 أنها ستباشر أشغال الإصلاح بالمركب بالشكل والمواصفات، التي تأملها ساكنة هذه المدينة التاريخية وبما يؤهلها لاحتضان مباريات كروية وطنية ودولية كبرى، بما في ذلك منافسات كأس إفريقيا للأمم وكأس العالم للأندية “الموندياليتو”.

وتأسف البرلماني الاستقلالي على وضع المركب الرياضي، إذ إنه بعد الإصلاحات المهمة التي عرفها منذ سنتين، لا زال لم يتم تأهيله لاحترام المواصفات المطلوبة دوليا (اللوحة الإلكترونية على سبيل المثال)، مما سيستمر معه حرمان هذه المدينة وفريقها “المغرب الرياضي الفاسي”، وعبره الجماهير الرياضية العريضة بفاس وبالجهة، من شرف استقبال المقابلات القارية والدولية، ومما سيحول أيضا دون إمكانية شرف إستقبال أي مقابلة دولية رسمية بجهة فاس مكناس لفريقنا الوطني الغالي.

 


بلاغ هام من بنك المغرب بمناسبة عيد الأضحى

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى