وزير الشؤون الخارجية : عملية مرحبا لن تكون هذه السنة

قطع ناصر بوريطة قطعا كاملا، بأن عملية مرحبالن تكون هذه السنة على خلاف السنوات الماضية.

وقال الوزير أمام أعضاء مجلس النواب، اليوم الإثنين، أن عملية مرحبا تعني بالأساس عملية يتم التحضير لها من شهر أبريل بتنسيق مع عدد من الدول، وتدخل عدد من المؤسسات، غير أن هذا التحضير لم يكن ولا يمكنه أن ينطلق يوم 15 يونيو.

وأضاف المسؤول الحكومي، أن المواطن المغربي القاطن بالخارج، من حقه العودة للمغرب لكن ستكون هاته العودة خارج عملية مرحبا، ويمكن أن تكون فور فتح الحدود البرية والبحرية والجوية للمغرب، وكذا اتخاذ جميع التدابير من طرف دول المرور وهي إيطاليا فرنسا وإسبانيا، ومعتبرا كذلك أن هذه العودة ستكون مرتبطة أيضا الوضعية الوبائية الدولة والوطنية، ومتربطة بالبروتوكل الصحي المعتمد بالمغرب للعائدين من الخارج، والمتمثل في فترة 9 أيام على الأقل للحجر الصحي و القيام بتحاليل PCR.

وكانت منابر إعلامية إسبانية. كشفت في وقت سابق، أنه من المحتمل أن تنطلق عملية مرحبا بالشكل المعروف بداية يوليوز، غير أن بوريطة قال أن مرحبا لن تكون هذه السنة سبب غياب التحضير لها.


قرار محكمة الاستئناف في قضية “مومو”

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى