ماء العينين تدعو إلى اعتماد “التربية الجنسية” وتجاوز منطق “حشومة”

عبرت النائبة البرلمانية، أمينة ماء العينين، عن قلقها من توالي حوادث الاعتداءات الجنسية على الأطفال، في تفاعل مع قضية اغتصاب طفل بالقصر الكبير على يد جار الأسرة.

وشددت ماء العينين في تدوينة لها على حسابها الخاص على “فيسبوك”، على خطورة هذه الظاهرة التي تعرف تصاعدا، حيث يتعرض الأطفال لاعتداءات “يصعب محو آثارها النفسية في ظل هشاشة واقع الطب النفسي والمصاحبة النفسية في بلدنا.” تقول ماء العينين.

ودعت النائبة إلى إدراج التربية الجنسية في المناهج الدراسية، حفاظا على الصحة الجسدية والنفسية للأطفال، مؤكدة على أهمية “التواصل بخصوص الموضوع في ظل ثقافة “الطابو” حيث لا حوار لا في البيت ولا في المدرسة حول الموضوع بسبب منطق”حشومة” و شجيع قلة الحيا.”

 


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى