ساجد يدعو الأحزاب إلى التحلي بالشجاعة في قضية الحريات الفردية

دعا الأمين العام لحزب الاتحاد الدستوري محمد ساجد الأحزاب السياسية إلى التحلي بالشجاعة عند مناقشة مواضيع الساعة منها قضية الحريات الفردية.

وقال ساجد أمام رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، في  كلمته بمناسبة الجامعة الشعبية لحزب الحركة الشعبية حول “الحقوق والحريات بين الفرد والمجتمع” صباح السبت، بأنه “من واجبنا جميعا كهيئات سياسية أن تكون لنا الشجاعة لتناول هذا الموضوع”.

وأوضح بأنه “كان يمكن أن أتردد حين تلقيت الدعوة من محمد أوزين للمشاركة في الجامعة الشعبية عبر القول أن مواقفنا غير واضحة داخل مجتمعنا أو هيئاتنا ﻷن الموضوع حساس التي يمكن أن تتسبب لنا مشاكل سياسية وانتخابية”.

وخصص محمد ساجد جزء من كلمته لتنويه بمواقف الأمين العام لحزب التقدم والإشتراكية محمد نبيل بن عبد الله عبر وصفه لمواقف هذا الآخير  بـ”الشجاعة سواء كان في الحكومة أو خارجها”.

وشدد أن “القانون الجنائي موضوع الدراسة والنقاش متوقف وسط الطريق منذ السنوات، بلادنا تطالبنا أن نتقدم رغم المشاكل والصعوبات، ولا يجب أن نبقى جامدين في بعض المواقف”.

وأكد أن “الجميع مُحرج  بسبب عدم خروج القانون الجنائي إلى الوجود، وفي  عدد من القضايا، مبرزا أننا أمام “قانون جامد لم يتحول ومجتمع يتغيير لابد أن تكون لنا الشجاعة للتقدم أكثر”.

وأشار بأنه “لابد من الحفاظ على الثوابت والأصول والقيم المتجذرة في مجتمعنا، ودائما كنا بلد التسامح والتعايش”.

وأفاد بأنه “عشنا وقائع في السنوات الآخيرة أحرجتنا بسبب  وجود فراغ في قوانينا ومفروض أن نتجاوزها بتعقل”.

وبعد إشادته بمذكرة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، أوضح أن “الحريات الفردية والروحية مضمونة من طرف مؤسسة إمارة المؤمنين التي تحرص على التوازنات والتطور الديمقراطي والتنموي لبلادنا”.


قرار محكمة الاستئناف في قضية “مومو”

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى