زينة إدحلي: حزب “الأحرار” يتبنى خطابا إيجابيا ومقاربة بنّاءة تجاه المرأة

أكدت النائبة البرلمانية، زينة إدحلي، على ضرورة تعديل مجموعة من المقتضيات الواردة في مدونة الأسرة بغرض تجويدها، لافتة الإنتباه إلى كون حزب التجمع الوطني للأحرار يتبنى مقاربة بناءة وخطابا إيجابيا تجاه المرأة.

النائبة البرلمانية إدحلي التي كانت تتحدث في مداخلة ضمن ورشة “المرأة، تعزيز المكتسبات ورهان المساواة ” المنظمة في إطار الجامعة الصيفية للشباب الأحرار بمدينة أكادير أيام 9و10 شتنبر الجاري، شدّدت على تحديد سن الزواج في 18 سنة وعدم السماح لأي اجتهاد في الموضوع لتجنب زواج القاصرات، إضافة إلى تحديد الحد الأدنى والأقصى للنفقة لتجنب الصعوبات التي تواجهها النساء المطلقات.

كما طالبت النائبة الثامنة لرئيس مجلس النواب بإعادة النظر في الولاية الشرعية التي تجعل المرأة تعاني من أجل تحقيق أبسط الحقوق لأبنائها بما فيهم الانتقال من مؤسسة تعليمية إلى أخرى.

وفي معرض تقديمها لجملة المقترحات لتعديل المدونة، قالت النائبة البرلمانية إن تعديل الترسانة القانونية لن يكون له أي قيمة إذا لم يتم تربية الأجيال على احترام الاخر، وتجنب استعمال العنف في الفضاءات العمومية وفضاء الشغل.

وخلصت زينة إدحلي إلى أنه لولا العناية التي يوليها الملك محمد السادس لقضايا المرأة، لما كان لمدونة الأسرة أن تخرج إلى حيز الوجود والتي جاءت بالعديد من المقتضيات التي عززت مكانة المرأة في المجتمع حيث أصبحت المرأة في مناصب كانت إلى عهد قريب حكرا على الذكور.

إلى ذلك، نوهت النائبة البرلمانية بالإنجازات التي حققتها المرأة المغربية التي تحملت المسؤولية على رأس وزارات ، وأصبحت برلمانية ورئيسة في العديد من المجالس المنتخبة، وكذا الطفرة النوعية التي عرفها تمدرس الفتيات خاصة بالعالم القروي.


دنيا باطمة ووالدتها وشقيقتيها يصدمن متابعيهن على الأنستغرام -صورة





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى