تنصيب رجال السلطة الجدد بعمالة مراكش -فيديو

جرى، أمس الخميس، بمقر ولاية جهة مراكش – آسفي، تنصيب رجال السلطة الذين تم تعيينهم على مستوى عمالة مراكش، وذلك في إطار الحركة الانتقالية التي نظمتها مؤخرا وزارة الداخلية.

وشملت هذه التعيينات، على الخصوص، الكاتب العام رئيس قسم الشؤون الداخلية، والكاتب العام الملحق بديوان والي الجهة، والكاتب العام مدير الحي الجامعي بمراكش، وستة رؤساء مناطق حضرية، و15 رئيس ملحقة إدارية، وقائد ملحق بالكتابة العامة لعمالة مراكش، وثلاثة رؤساء دوائر، وسبعة قياد قيادات قروية.

وفي كلمة بالمناسبة، أكد والي جهة مراكش – آسفي عامل عمالة مراكش، كريم قسي لحلو، أن هذه الحركة الانتقالية التي اعتادت وزارة الداخلية تنظيمها في صفوف رجال السلطة تأتي لإعطاء دينامية جديدة للعمل الإداري وضخ دماء جديدة في التسيير، كما تأتي تبعا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، مضيفا أن رجل السلطة مدعو إلى الاحتكام لسياسة القرب والانفتاح على كل الشرائح الاجتماعية.

وأوضح قسي لحلو أن هذه الحركة تروم أيضا تعزيز الإحساس بالثقة في المؤسسات والإنصات إلى المواطنين وانشغالاتهم وبلورة نموذج تنموي وطني قادر على رفع التحديات والإكراهات التي تواجه البلاد، وتحقيق العدالة الاجتماعية والمجالية وتفعيل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة مع الانخراط بكل قوة في الأوراش المفتوحة بالمملكة على مختلف الواجهات، وفي مقدمتها ورش التنمية البشرية والاجتماعية.

وأضاف أن علاقة رجل السلطة بالفرقاء السياسيين والمنتخبين وهيئات المجتمع المدني تشكل معبرا أساسيا لنجاحه في مهمته، مشيرا إلى أن هذه العلاقة يجب أن يطبعها الاحترام والثقة والتفاهم المتبادل لدور الآخر وحدود تدخله، مع جعل القانون ومصلحة البلاد فوق كل اعتبار. وتابع “إن مما لا شك فيه أن الدور الجديد الذي أضحى موكولا للسلطة الإدارية المحلية أصبح يتطلب نموذجا جديدا لرجل السلطة، ولعل هذا ما حذا بوزارة الداخلية إلى تدشين إصلاحات عميقة لمسايرة مستجدات المرحلة من خلال تطبيق نظام المواكبة والتقييم الشامل المعروف بـ 360 درجة، المبني على مقاربة أكثر تثمينا للموارد البشرية وأكثر موضوعية في تقييم المردودية، تجعل المواطن محورا في تقييم الأداء وغايتها الرقي بعمل الإدارة الترابية وفق دينامية فعالة تجعل الإدارة في خدمة المواطنين”.

ولبلوغ هذه الأهداف، سجل قسي لحلو الحاجة إلى مضاعفة جهود الجميع من خلال العمل الميداني المستمر والتفاعل الإيجابي مع كل مكونات الساكنة المحلية، والاقتراب أكثر من المجتمع المدني بالنظر إلى دوره المتزايد في المساهمة الفعالة في دينامية التنمية، واعتماد الاستباقية في حل المشاكل التي من شأنها أن تؤثر سلبا على السير العادي للحياة اليومية للمواطنين.

وتميز هذا الحفل، على الخصوص، بحضور رئيس مجلس جهة مراكش – آسفي، ورئيسة مجلس عمالة مراكش، وبرلمانيين، إضافة إلى رؤساء المصالح الخارجية وممثلي المجتمع المدني.


دنيا باطمة ووالدتها وشقيقتيها يصدمن متابعيهن على الأنستغرام -صورة





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى