الهاكا: الاختيارات الحزبية تؤثر على نسبة حضور النساء في برامج الفترة الانتخابية

أحصى تقرير حديث للهيئة العليا للاتصال السمعي البصري على مستوى تناول الكلمة من طرف الشخصيات النسائية من الأحزاب السياسية، أن “112 امرأة تناولت الكلمة (من أصل 487 شخصية حزبية)، في مجموع الخدمات السمعية البصرية العشرين التي أدرجت ضمن برامجها للفترة الانتخابية مدد بث لفائدة الأحزاب السياسية، أي بحضور نسائي بلغ (23%)، واستغرقت مداخلاتهن 31:01:39، بنسبة 19% من مجموع مدد تناول الكلمة ( 160:21:44 ) من طرف الشخصيات الحزبية”.

وأضاف تقرير “تعددية التعبير السياسي في خدمات الاتصال السمعي البصري خلال الفترة الانتخابية من فاتح غشت إلى 08 شتنبر 2021” يتوفر “سيت أنفو” على نُسخة منه، أنه “تبدو بعض الاختيارات الحزبية ذات أثر في رفع أو خفض نسبة حضور النساء في برامج الفترة الانتخابية، كتعيين امرأة ناطقة رسمية باسم هيئة حزبية وما تتيحه هذه المهمة من تضاعف فرصة في التعبير (حالة حزب التجمع الوطني للأحرار الذي حققت مشاركته النسائية 31,25% )، أو تحمل مسؤولية الأمانة العامة للحزب (حالة الحزب الاشتراكي الموحد بنسبة %42,06 )”.

ولاحظ المصدر ذاته، أن “هناك من الأحزاب من استطاع تحقيق المساواة من حيث عدد المنتدبين باسمه لتناول الكلمة في برامج الفترة الانتخابية (حالة حزب الخضر المغربي بثماني شخصيات من الإناث والذكور على حد السواء)، أو من حيث مدة تناول الكلمة (حالة حزب البيئة والتنمية المستدامة بـ %49,86).

وكشف أنه “لم تنتدب خمسة أحزاب (من أصل 31) أية امرأة لتناول الكلمة باسمها، وانتدبت ثمانية أخرى امرأة واحدة عن كل حزب، وباستثناء حالة واحدة يتساوى فيها عدد النساء والرجال المتدخلين باسم نفس الحزب، لم يتم تسجيل أية حالة فاق فيها عدد النساء عدد الرجال”.

وتجدر الإشارة، إلى أن التقرير الذي أنجزته الهيئة العليا للاتصال السمعي يرصد تفاعل مختلف الخدمات السمعية البصرية مع مقتضيات قرار المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري رقم 21-37 المتعلق بضمان تعددية التعبير السياسي في خدمات الاتصال.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى