الاتحاد الاشتراكي بفجيج يدخلُ على خط واقعة “العرجة”

استنكر حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بفجيج، “عزم السلطات الجزائرية على اقتطاع أراضي أخرى من الواحة، وبالضبط منطقة “العرجة”، شمال شرق مدينة فجيج من دون سابق إنذار.

وجاء في البلاغ الذي اطلع “سيت أنفو” على نُسخة منه، أن الحزب بفجيج عاين “الاستفزازات التي تعرض لها الفلاحون المستثمرون في هذه الأراضي مؤخرا من طرف عسكر الحدود الجزائري، بل أمهل هؤلاء الملاك مدة تنتهي في 18 من شهر مارس الحالي (2021)، من أجل إخلاء المنطقة نهائيا، على اعتبار أنها أراضي جزائرية، مخبرا إياهم أن هذا القرار يتم بتنسيق مع الدولة المغربية”.

وطالب المصدر نفسه، بـ”الكشف للرأي العام المحلي والوطني على تفاصيل هذا الملف وتبعاته السياسية والاقتصادية والاجتماعية على المنطقة في المستقبل، وفتح حوار صريح وموضوعي مع ساكنة فجيج عموما، والمتضررين مباشرة من هذا الإجراء التعسفي”.

ودعا الحزب المشارك في الحكومة إلى “التعامل مع هؤلاء المتضررين وفق ما تمليه المواثيق الدولية بخصوص ممتلكات المواطنين الواقعة في مناطق التماس الحدودي من الجانبين، ومطالبة الدولة المغربية بأن تحسم في هذا الملف مع الجارة الجزائر فيما يخص الحدود نهائيا وبحفظ الأراضي للأجيال القادمة حتى لا تتكرر نفس المأساة مرة أخرى”.

وأعلن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بفجيج، على تضامنه المطلق مع أهالي مدينة فجيج عموما، ومع الأسر المتضررة مباشرة من هذا التعسف.


إمكانية تسليمه للمغرب.. النيابة العامة الألمانية تكشف لـ”سيت أنفو” مصير محمد بودريقة

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى