الأمن يحاول فك لغز انتحار تلميذة بتاونات

فتحت الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بتاونات، تحقيقا في أسباب انتحار تلميذة حائزة حديثا على شهادة الباكلوريا، بعد تناولها  كمية من مادة سامة تستعمل لإبادة الفئران بمنزل عائلتها بحي حجر دريان، قبل مواراة جثمانها ليلة الأحد الاثنين، بعد إخضاع جثتها إلى التشريح الطبي بمستشفى الغساني بفاس.

وأوردت جريدة “الصباح” في عددها ليوم غد الثلاثاء، أنه لمحاولة معرفة الظروف والأسباب التي دفعتها إلى الانتحار بتناول مادة سامة، استمعت الشرطة في محضر قانوني إلى أفراد من عائلة الهالكة التي دفنت بمقبرة الرحمة، بعد وصول جثمانها ليلا لتعطيل إجراءات تشريحها.

وتوفيت الضحية البالغة من العمر 18 سنة،  صباح يوم الأحد الماضي، بقسم المستعجلات بالمركز الاستشفائي الجامعي الحسن الثاني بفاس، بعد ساعات قليلة من نقلها إليه من مستشفى تاونات، بعد تدهور حالتها الصحية.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى