“الأسماء الفلسطينية” تُخرج فعاليات للإحتجاج أمام جماعة أكادير

احتشد فاعلون جمعويون و نشطاء أمازيغ في وقفة احتجاجية جرى تنظيمها أمس الثلاثاء، أمام مقر الجماعة الترابية لأكادير، وذلك للتعبير عن عدم الرضى عن الأسماء الفلسطينية الـ43، التي تم إطلاقها على عدد من الشوارع و الأزقة في حي القدس.

وصدحت حناجر المشاركين في الوقفة الإحتجاجية، بشعارات تستنكر طمس الهوية الأمازيغية المحلية للمدينة، و عدم تسليط الأضواء على أسماء بصمت في تاريخ المغرب و أكادير على وجه الخصوص، ولها ارتباط وطيد بالذاكرة التاريخية و الهوياتية لعاصمة جهة سوس، مُوجّهين سهام انتقادات لاذعة إلى المجلس الجماعي من خلال الشعارات التي رفعوها خلال الوقفة.

يُذكر أن مجلس جماعة أكادير قد صادق بالإجماع على النقطة السابعة من جدول أعمال الدورة الإستثنائية، المنعقدة يوم 9 يوليوز 2018، والمتعلقة بالدراسة و التصويت على تسمية الشوارع والأزقة بأسماء فلسطينية من قبيل : شارع فلسطين – بيت لحم – بئر السبع – باب العتم – جنين – خان يونس – يافا – النقب – غزة – باب حطة – الخليل – قلقيلية – باب الرحمة – رام الله – باب الناظر – الشام – المسجد الأقصى – باب المغاربة – قبة الصخرة – حيفا – صفد – المجدل – دير البلح – بيسان – باب الغوانمة – دير ياسين – باب الأسباط – أريحا – عكا – طبرية – باب السلسلة – رفح – نابلس – بيت المقدس – الناصرة – باب الحديد – النقب – بيت حانون – طولكرم – باب القطانين.

كما سبق أن أصدر النائب الأول لرئيس المجلس الجماعي المذكور، توضيحا بعد الضجة الإعلامية التي أثارتها الأسماء الفلسطينية، يؤكد فيه أن تسمية بعض الأزقة بأسماء فلسطينية، تمت بمقاربة تشاركية، وليس فيها لا إلزام ولا جبر بل كان هناك تفاعل إيجابي بين المجلس والمجتمع المدني على اعتبار أن الهدف هو استكمال تسمية أغلب الأزقة الغير المسماة، مُشيراً إلى أن اختيار أسامي المدن والقرى الفلسطينية جاء لسبب بسيط أن الحي يحمل اسم القدس، وانسجاما مع اسم الحي الذي تم تسميته لعقود خلت تم اقتراح هذه الأسامي.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى