وزير النقل يكشف أسباب تأخر رحلات جوية بالمغرب

كشف وزير النقل واللوجستيك، محمد عبد الجليل، أن حركة النقل الجوي تعافت من انعكاسات كورونا، حيث تم استقبال أزيد من 12،1 مليون مسافر خلال النصف الأول من هذه السنة، وهو ارتفاع بـ 5% مقارنة مع 2019، منها مليون و100 ألف في النقل الجوي الداخلي.

وأكد الوزير في معرض جوابه على سؤال شفهي بمجلس المستشارين لمجموعة الكونفدرالية الديموقراطية للشغل، على الأهمية التي توليها الحكومة لقطاع النقل الجوي الداخلي، والذي تضاعف أكثر من مرتين خلال العشر سنوات الأخيرة بفضل مجهودات الحكومة والجهات.

أما فيما يتعلق بمستوى احترام مواعيد الرحلات الجوية، أوضح عبد الجليل أن نسبة الاحترام على مستوى العالم تبلغ 80%، أي أن 2 رحلات من أصل 10 دوليا تتأخر، مضيفا أن هذا المؤشر بالنسبة للشركات الأوربية سجل تراجعا مهما بلغ 70% في يونيو 2023 مقابل 80% بداية السنة.

وترجع هذه التأخيرات أساسا إلى كثافة الحركة الجوية خلال موسم الصيف، وبالخصوص في المنطقة الأوروبية بسبب ازدحام الأجواء على مستوى المطارات، وكذا عدد من الاضطرابات الأخرى، من إضرابات أو خصاص في اليد العاملة في القطاع.

أما على المستوى الوطني، الذي يتأثر مباشرة بالحركة الجوية الأوربية، فقد بلغ معدل احترام المواعيد على مستوى جميع مطارات المملكة 75%، وفق تعبير الوزير.

وبالنسبة للمؤشرات المسجلة لدى الخطوط الملكية المغربية فيما يخص النقل الداخلي، فإن معدل احترام الأوقات سجل 86٪، خلال الفترة الممتدة من فاتح نوفمبر 2022 إلى آخر يونيو 2023، وهو نفس المعدل المسجل سنة 2019 وأعلى من المعدل العالمي.

أما فيما يخص إلغاء الرحلات الداخلية، فلم يتم تسجيل أي إلغاء خلال بداية موسم هذا الصيف، في حين تم إلغاء 2% من الرحلات خلال فصل الشتاء لأسباب ترجع إلى الأحوال الجوية أو صعوبات تقنية متعلقة بالطائرات.

وتجدر الإشارة إلى أن تعزيز الربط الجوي الداخلي وتحسين جودة الخدمات، ومنها احترام الأوقات، يشكلان هدفين من بين أهداف عقد البرنامج الموقع مؤخرا بين الحكومة وشركة الخطوط الملكية المغربيةK يضيف عبد الجليل.


أمطار رعدية قوية تضرب مراكش -فيديو

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى