عقرب تقتل طفلا بضواحي تيزنيت وعائلته تشكو الإهمال الطبي

لقي طفل مصرعه، أمس الخميس في المستشفى الإقليمي الحسن الأول بمدينة تيزنيت، متأثرا بمضاعفات لسعة عقرب تعرض لها ليلة أمس الأربعاء في منزل أسرته بأحد الدواوير التابعة للجماعة القروبة بونعمان.

وبحسب مصادر مقربة من عائلة الضحية الذي لا يتعدى عمره خمس سنوات، فالأخير تم توجيهه إلى المستشفى الإقليمي بمدينة تيزنيت على وجه السرعة على متن سيارة خاصة، وتم إيداعه بقسم العناية المركزة من أجل إخضاعه للعلاجات اللازمة، كما تم إخبار أسرته أنه سيمكت بها لـ 48 ساعة على الأقل نظرا لصغر سنه وخطورة اللسعة.

وتبعا للمصادر ذاتها، فالأسرة تفاجأت بقرار جديد يقضي بإخراج الطفل صباح اليوم الخميس، بمبرر تلقيه الفحوصات وأن لا خطورة تستدعي الإبقاء عليه في قسم العناية المركزة لأكثر من يوم واحد، ليتم نقله في حالة شبه مستقرة قبل أن تتغير مجرى الأمور بعد ساعات من وصوله إلى منزل عائلته بدوار “تاوريرت” حيث أغمي عليه بشكل مفاجئ وتغير لونه جسمه وتوفي في الحين، وهو ما اعتبرته العائلة بحسب المصدر ذاته إهمالا طبيا.

وتعيش ساكنة إقليمي تيزينت وسيدي إفني المتاخمان لبعضهما، حالة من التأهب في كل صيف، بسبب ظهور عدد من الحشرات السامة التي تشكل خطرا على الأطفال الصغار بالدرجة الأولى، وتتفاقم أوضاع هؤلاء بسبب مشاكل عدة تتوزع بين وعورة المسالك الطرقية ومحدودية سيارات الإسعاف والمراكز الصحية وكذا غياب الأمصال بها.


بلاغ جديد وهام من وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى