حمامات بالبيضاء تتحدى قرار الإغلاق ومصدر يوضح ويحذر

رفض بعض أرباب الحمامات بمدينة الدار البيضاء، الامتثال لقرار والي جهة الدار البيضاء سطات، القاضي بإغلاق الحمامات لمدة ثلاثة أيام في الأسبوع.

وأوضح مهني بقطاع الحمامات لـ “سيت أنفو”، أن مجموعة من الحمامات لم تغلق أبوابها أمس الثلاثاء، في تحد صارخ لقرار السلطات الولائية.

وأكد المصدر نفسه، أن أرباب هذه الحمامات ينتظرون سحب الترخيص منهم، أو إصدار عقوبات صارمة في حقهم، لأنه لا يعقل أن يتم رفض تنفيذ القرار الذي فيه مصلحة الوطن.

وأضاف المصدر ذاته، أنه يجب البحث عن حلول عملية، والجلوس مع السلطات المعنية لتفادي قرار الإغلاق، عوض تحدي تنفيذ القرار بشكل انفرادي.

وكان محمد امهيدية، والي جهة الدار البيضاء-سطات عامل عمالة الدار البيضاء، أصدر قرارا عامليا يقضي بترشيد استهلاك الماء الصالح للشرب، يُمنع بموجبه نشاط الحمامات خلال أيام الاثنين والثلاثاء والأربعاء من كل أسبوع، إلى جانب منع نشاط محلات غسل السيارات والمركبات خلال الأيام نفسها مع منع استعمال الماء الصالح للشرب في هذه العملية.

إغلاق الحمامات.. مهنيان يكشفان معطيات جديدة ويشدّدان: قرار الداخلية خاص بالماء الشروب-فيديو

اعتبر أرباب الحمامات بمدينة الدار البيضاء، أن قرار إغلاق الحمامات لمدة ثلاثة أيام في الأسبوع ، بهدف ترشيد استهلاك الماء الصالح للشرب، قرار مجانب للصواب.

وبهذا الخصوص، قال عبد اللطيف خيزري، رئيس اللجنة الوطنية لأرباب الحمامات بالمغرب، إنه لم يتم استشارة أرباب الحمامات بخصوص هذا القرار.

وأوضح المتحدث نفسه، أن إغلاق الحمامات سيجهد حقينة السدود، لأن أغلب الحمامات تستعمل مياه الأبار، لكن إغلاقها سيجعل المواطنين يستحمون بالماء الصالح للشرب.

وأضاف خيزري، أن استحمام المواطنين داخل المنازل سيزيد من استهلاك قنينات الغاز التي تدعمها الدولة، وبالتالي سترهق خزينة الدولة.

في حين قال نبيل خليل، صاحب مجموعة حمامات، إنه تفاجأ لهذا القرار المجحف، لأن الحمامات تستغل مياه الآبار وليس الماء الصالح للشرب.

وأضاف خليل، في تصريح لـ “سيت أنفو”، أن هذا القرار له عدة عواقب على الأشخاص الذين يشتغلون في هذا الميدان.

أرباب الحمامات بالمغرب يراسلون وزير الداخلية

وجهت الجامعة الوطنية لجمعيات أرباب ومستغلي الحمامات التقليدية والرشاشات بالمغرب، رسالة مفتوحة إلى وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، بخصوص قرار السلطات المحلية في العديد من المدن المغربية بإغلاق الحمامات، في إطار عمليات الحد من إهدار المياه لمواجهة أزمة ندرة هذه المادة التي تعرفها المملكة.

ووصفت الجامعة، في بلاغ لها، اطلع عليه “سيت أنفو”، هذا القرار بالمتسرع والمجحف والبعيد عن الحكامة المطلوبة في هذا الشأن.

وطالبت الجامعة من وزارة الداخلية، إصدار تعليماتها للولاة والعمال لتعليق قراراتهم بإغلاق الحمامات لـ3 أيام بالأسبوع (الاثنين والثلاثاء والأربعاء)، إلى حين تنزيل مضامين مراسلة الوزارة المؤرخة بيوم 26 دجنبر 2023، واستنفاد كافة الشروط المضمنة بها.

وأوضح أرباب ومستغلو الحمامات التقليدية والرشاشات بالمغرب أن هذا القرار من سلبياته حرمان ما يزيد عن 200 ألف من شغيلة الحمامات من مدخولها اليومي لمدة أيام الإغلاق، الذي سيؤثر سلبا على الطاقة الشرائية لهذه الفئة العريضة.

وأشارت الجامعة، إلى غياب أي معطى إحصائي دقيق أو تبيان علمي، صادر عن جهة رسمية، تؤكد بالملموس أن الحمام مسؤول عن ضياع المياه إلى حدود الإجهاد المائي، علما وتوضيحا أن المندوبية السامية للتخطيط أصدرت سنة 2022 تقرير وحددت القطاعات المستهلكة للمياه حيث جاء قطاع الخدمات في الدرجة الأدنى إذ يستهلك 2 في المائة من المخزون العام للمياه، وأن قطاع الحمامات يشكل جزءا من قطاع الخدمات.

ولفتت الجامعة إلى أن “المواطنون سيضطرون أيام الإغلاق إلى الإستحمام في البيوت عن طريق الرشاشات، الشيء الذي سيضاعف استهلاك الماء، بالإضافة إلى تسخينه غالبا بقنينات الغاز المدعومة من طرف الدولة، ولقد وقفت الدولة على هذا المعطى أثناء الإغلاق في جائحة كورونا، حيث تضاعف بشكل كبير استهلاك الغاز المدعم أثناء إغلاق الحمامات”.


مستجدٌ سارٌ يهم سفيان أمرابط مع مانشستر يونايتد

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى