تلاميذ يدرسون في مسجد آيل للسقوط.. مسؤول يكشف الحقيقة

نفى المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بأزيلال فؤاد باديس، صحة ما تم تداوله على مواقع التواصل الإجتماعي بشأن تخصيص فضاء مسجد قديم آيل للسقوط، من أجل سد الخصاص الحاصل في الحجرات الدراسية بفرعية النقوب التابعة لمجموعة مدارس “سرمت” جماعة أيت عباس.

وقال “باديس” في تصريح لـ “سيت أنفو” إن الصور التي جرى تداولها تعود فعلا لمسجد الدوار الذي تم إخلاؤه من الصلوات الخمس بعد تشييد مسجد جديد، لكنه نفى في مقابل ذلك أن تكون المديرية والسلطات قد سمحتا بتحويل التلاميذ إليه بشكل مؤقت إلى حين الإنتهاء من أشغال بناء حجرة دراسية جديدة.

وبحسب ذات المسؤول، فالساكنة احتجت مع بداية الموسم الدراسي الحالي بسبب التوقيت الثلاثي المعتمد، وزاد أنهم من اقترحوا فضاء المسجد القديم كحل مؤقت يأوي أبناءهم، لكن المديرية الإقليمية وممثلي السلطات رأوا في الخطوة إخلالا بالعملية التعليمية بناء على نتائج لجنة تقنية حلت بالمنطقة وعاينت الفضاء.

وسجل المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بأزيلال، أن فرعية “النقوب” تحتوي على حجرتين دراسيتين، بينما يُنتظر أن ترى الثالثة النور في غضون الأسبوعين القادمين على الأكثر، مشيرا أن ملف تمدرس هؤلاء التلاميذ بشكل طبيعي سيجد طريقه إلى الحل بعد أيام قليلة.

وكانت صفحات وحسابات على موقع الفيسبوك، قد نشرت في الأيام الأخيرة صورا قالت إنها لمسجد آيل للسقوط تم تخصيصه لتلاميذ دوار تابع لجماعة أيت عباس إقليم أزيلال، ما يشكل وفق هؤلاء خطرا محدقا بحياتهم.


دنيا باطمة ووالدتها وشقيقتيها يصدمن متابعيهن على الأنستغرام -صورة





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى