تأخر صدور المذكرة المنظمة للانتقال لأسباب صحية يجر بنموسى للمساءلة البرلمانية

وجّه حسن أومريبط، عضو فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، سؤالا كتابيا، إلى شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، حول تأخر صدور المذكرة المنظمة للانتقال لأسباب صحية.

وساءل النائب البرلماني، وزير التربية الوطنية، عن أسباب تأخر صدور المذكرة المنظمة لهذه الحركة، كما استفسره  عن الإجراءات التي ستتخذها الوزارة لتعيين المستفيدات والمستفيدين منها في مقرات عمل تأخذ بعين الاعتبار وضعياتهم الصحية.

وأوضح حسن أومريبط،، أن وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، اعتادت تنظيم حركة انتقالية لأسباب صحية لفائدة أطرها التربوية والإدارية الذين يعانون من الأمراض المستعصية والمزمنة، لما لذلك من دور في تجويد ظروف عملهم وتحسين أدائهم، خدمَةً لمنظومتنا التعليمية. غير أنه تم التلكؤ في إصدار المذكرة المنظمة لها لموسمين دراسيين متتاليين، على الرغم من الوعود السابقة بإخراجها إلى الوجود في بداية الموسم الدراسي الحالي.

واعتبر النائب البرلماني، أن هذا التأخر غير المبرر في صدور المذكرة المنظمة لمعالجة طلبات الانتقال لأسباب صحية، عَمَّق معاناة العديد من موظفات وموظفي الوزارة الذين يترددون بشكل مستمر على المستشفيات والمصحات المتخصصة قصد تتبع وضعياتهم الصحية، خصوصا أن المستفيدين من هذه الحركة خلال السنوات المنصرمة تم تعيينهم في مقرات عمل نائية وبعيدة عن المراكز الاستشفائية المتخصصة، ومن مقرات سكناهم. وهو ما جعل عدد الراغبين في الاستفادة يتضاعف باستمرار، في وقت تحتاج فيه المنظومة التربوية لمعالجة جذرية لمشاكل هذه الحالات الصحية، بما سينعكس إيجابا على أدائها المهني.


قبل ساعات من إغلاق الميركاتو.. أملاح يفاجئ رونالدو





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى