بعد تسجيل إصابات بجدري القرود بالمغرب.. خبير يوضح بشأن إمكانية فرض حجر صحي

بعد إعلان المغرب عن تسجيل ثلاث حالات يشتبه في إصابتها بجدري القرود، بدأ الكل يتساءل هل سيتم فرض حجر صحي جديد لمواجهة هذا المرض أم أن هذه الفرضية مستبعدة؟

وبهذا الخصوص، قال مصطفى الناجي، الخبير في على الفيروسات ومدير مختبر علم الفيروسات بجامعة الحسن الثاني- الدار البيضاء، إن الأمر مستبعد حاليا، لأنه لا يمكن أخذ هذا القرار بناء على تسجيل حالات مشتبه فيها.

وأضاف الناجي في تصريح لـ “سيت أنفو”، أن الهيئة التي تتخذ مثل هذه القرارات تتخذها بناء على عدة معطيات ومؤشرات علمية، وبالتالي ما دمنا نتحدث فقط عن حالات مشتبه فيها، فإن الأمر سابق لأوانه.

وأكد الخبير في علم الفيروسات، أن الحالات المشتبه فيها توجد حاليا تحت المراقبة الطبية، بحيث يجب الانتظار ما بين أسبوع وثلاث أسابيع، من أجل معرفة تطور حالتهم الصحية.

ودعا الناجي، إلى أخذ الاحتياطات اللازمة لتفادي الإصابة بهذا المرض الخطير، الذي يترك تشوهات بجسم الإنسان.

وأفاد المتحدث  نفسه، أن هذا المرض ينتقل عبر الجهاز التنفسي، وكذا عبر الاحتكاك، وملامسة الجلد، العرق والدم، وبالتالي يجيب أخذ الحيطة والحذر قدر الإمكان.

و كانت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، أعلنت أمس الاثنين، عن تسجيل 3 حالات مشتبه في إصابتها بالمرض الفيروسي “جدري القردة” بالمغرب.

وذكر معاذ المرابط، المنسق المركز الوطني لعمليات الطوارئ العامة بوزارة الصحة، في تصريح على الصفحة الرسمية للوزارة، أن الحالات في صحة جيدة وتحت الرعاية الصحية والمراقبة.

وأضاف المسؤول ذاته، أن الحالات المُسجّلة خضعت للتحاليل الطبية في انتظار النتائج.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى