بعد العثور على جثة امرأة.. أمن وجدة يفك لغز الجريمة ويوقف المتهم

بعد الاستنفار الذي عاشته مدينة وجدة، إثر العثور على جثة امرأة عليها أثار الضرب داخل منزلها، تمكنت المصالح الأمنية بوجدة، مساء أمس الجمعة، من توقيف شخص يبلغ من العمر 47 سنة، وذلك للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بالضرب والجرح باستعمال السلاح الأبيض المفضي إلى الموت والسرقة.

وأفاد بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أن عناصر الشرطة القضائية كانت قد باشرت، صباح يوم الأربعاء المنصرم، إجراءات معاينة جثة سيدة تحمل آثارا للعنف بواسطة السلاح الأبيض داخل منزلها بمدينة وجدة، وذلك قبل أن تقود الأبحاث التقنية والتحريات الميدانية إلى تحديد هوية المشتبه فيه وتوقيفه.

وأوضح البلاغ، أن عملية التفتيش المنجزة في هذه القضية أسفرت عن العثور بحوزة المشتبه فيه على هاتف محمول يشتبه في كونه يخص الضحية، والتي تبين أنه كان على معرفة سابقة بها.

وقد تم، حسب المصدر ذاته، الاحتفاظ بالمشتبه فيه تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث التمهيدي الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية، وكذا تحديد كافة الأفعال الإجرامية المنسوبة للمعني بالأمر.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى