برلماني يسائل وزير التربية حول تحسين ظروف إجراء امتحانات الباكالوريا بالمغرب

وجّه النائب البرلماني، رشيد حموني، رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، سؤالا كتابيا، إلى شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، حول تحسين ظروف إجراء امتحانات الباكالوريا.

وأوضح رشيد حموني، في سؤاله الموجه لوزير التربية الوطنية، والذي اطلع عليه “سيت أنفو” أن امتحانات نيل شهادة الباكالوريا أهمية بالغة، سواء بالنسبة للتلميذات والتلاميذ أو بالنسبة لأسرهم، وهو ما يقتضي من وزاةر التربية الوطنية بذل مجهودات استثنائية من أجل تطوير وتحسين الظروف العامة، ماديا وتربويا، لإجراء هذا الاستحقاق البارز.

وأضاف رئيس فريق التقدم والاشتراكية، أنَّ انتفاء تكافؤ الفرص، في امتحانات الباكالوريا، يبتدئ من مرحلة التحضير لها، حيث انتشارُ الساعات الإضافية المؤدَّى عنها والمُثقِـــلة لكاهل الأسر، كما يُشكل القطع مع سلوك الغش في هذه الامتحانات رهانا قيميا وتربويا أساسيا، علاوة على ما تتسم به فترة الاختبارات من إرهاقٍ للإداريين والأساتذة المصححين بأعباء جسيمة.

وفي هذا السياق، استفسر النائب البرلماني، رشيد حموني، وزير التربية الوطنية، عن التدابير التي تُحَضِّرها الوزارة من أجل أن تَمُــرَّ امتحانات الباكالوريا لهذا الموسم الدراسي في أحسن الظروف، تربويا وماديا ولوجستيكيًّا وإداريا، بما في ذلك تحيين الاُطُرِ المرجعية.

وعلى المدى الأبعد، ساءل النائب البرلماني ذاته، وزير التربية الوطنية عن مقاربات وتصورات الوزارة من أجل تحسين نظام التقويم المتعلق بنيل شهادة الباكالوريا، وعن مدى تفكيرها في اعتماد أنظمة تقويمية أكثر تنوعا وتكاملاً ومرونة واتساعاً، بما لا يجعل من هذا الاستحقاق التربوي لحظة مشحونة بمشاعر الخوف والقلق والتوجس لدى التلاميذ والتلميذات، والأسر، على حد سواء.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى