الإفطار العلني في رمضان.. ماذا يقول القانون المغربي؟

يعاقب القانون المغربي على الإفطار العلني في نهار رمضان، ويوقع عقوبة قد تصل إلى الحبس النافذ في حق من ثبت إقدامه على هذا الفعل.

ويقول مضمون الفصل 222 من القانون الجنائي المغربي، إن “كل من عرف باعتناقه الدين الإسلامي، و تجاهر بالإفطار في نهار رمضان، في مكان عمومي، دون عذر شرعي، يعاقب بالحبس من شهر إلى ستة أشهر وغرامة من اثني عشر إلى مائة و عشرين درهما”.

ويعتبر عدد من النشطاء الحقوقيين المغاربة هذه المادة من القانون الجنائي، اعتداءا صارخا على حرية الأفراد في ممارسة قناعاتهم الفردية، وتضييقا على حياتهم الشخصية.

وتظهر كل سنة تزامنا مع دخول شهر رمضان، دعوات على منصات التواصل الاجتماعي تنادي بإلغاء الفصل 222، حيث يشكو أصحابها مما يعتبرونه تضييقا عليهم من قبل المجتمع والسلطات المخول لها تنفيذ القانون.

ويأمل هؤلاء في أن يشكل قرار سحب مشروع القانون الجنائي من البرلمان، فرصة لإعادة النظر في مضمون هذا الفصل، لترك الاختيار للمواطنين في ممارسة اختياراتهم بحرية ودون وصاية من أي جهة.

 


هام للمغاربة.. مديرية الأمن تطلق مباريات توظيف واسعة في سلك الشرطة

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى