الأساتذة يوقعون محضر الدخول وأعينهم على التصعيد ضد “بنموسى”

دشنت الشغيلة التعليمية بشكل رسمي عملها برسم الموسم الدراسي الجاري 2022-2023 بعد التوقيع اليوم الجمعة على محضر الدخول بمختلف المديريات الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة.

ويستأنف رجال ونساء التعليم عملهم على وقع التأهب لاحتجاجات بسبب ملفات لم تجد بعد طريقها إلى الحل، بحسب تعبيرهم، خاصة منهم الأساتذة أطر الأكاديميات الذين يمثلون النسبة الأكبر من هذه الفئة.

وبحسب المعطيات التي تضمنها قانون المالية لسنة 2022 فـ “المتعاقدون” يبلغ عددهم في المغرب 100412 أستاذا وأستاذة، يتوزعون بين كل من 16901 بأكاديمية جهة الدار البيضاء سطات، 16121 بجهة مراكش أسفي، 13312 بجهة طنجة تطوان الحسيمة، 10548 بجهة فاس مكناس، 9261 بجهة الرباط سلا القنيطرة، 8192 بجهة بني ملال خنيفرة، 7966 بجهة درعة تافيلالت، 7434 بجهة الشرق، 7370 بجهة سوس ماسة، 1773 بجهة كلميم وادنون، 1018 بجهة العيون الساقية الحمراء و 516 بجهة الداخلة وادي الذهب.

ويلوح هؤلاء بشكل مستمر بإشهار ورقة الإضراب ومغادرة الحجرات الدراسية ضد ما يسمونه تمطال “وزارة بنموسى” في إسقاط التعاقد وإدماجهم في أسلاك الوظيفة العمومية.

ويستقبل هؤلاء الموسم الدراسي الجديد على وقع اقتطاعات قالوا إنها طالت أجورهم، وبحسب مصادر من التنسيقية الوطنية فهؤلاء ينتظرون إتمام عمليات الدخول الفعلي للدراسة من أجل مباشرة خطوات تصعيدية جديدة.

الوزير المنتدب المكلف بالعلاقات مع البرلمان الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى بايتاس، قال أمس الخميس إن الإقتطاعات في الأجور بسبب الإضرابات السابقة لأطر الأكاديميات برسم الموسم الدراسي المنصرم، توزع على طول السنة وتراعي الإلتزامات الإجتماعية لهؤلاء، لافتا إلى أن جزءا محددا يتم اقتطاعه نهاية كل شهر في إطار قاعدة الأجر مقابل العمل.


من إسبانيا.. زياش يرد على وحيد خاليلوزيتش



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى