الجمعية المغربية للأمراض التعفنية لدى الأطفال والتطعيم تنظم مؤتمرها العاشر

تنظم الجمعية المغربية لطب الأمراض التعفنية لدى الأطفال والتطعيم (SOMIPEV) مؤتمرها العاشر، تحت الرئاسة الشرفية للأميرة للا مريم، رئيسة المرصد الوطني لحقوق الطفل، وذلك ابتداء من 2 دجنبر 2022 في “فندق سافوي لو غراند أوطيل” بمراكش.

ويشهد هذا المؤتمر على التزام جمعية Somipev بمواصلة التكوين المستمر، تطوير التوصيات الوطنية وكذلك نشر الدراسات المغربية المكرسة لعلم الأوبئة الوطني، بحسب بلاغ للجمعية توصل “سيت أنفو” بنسخة منه.

وسيجمع هذا الحدث خبراء مغاربة وأجانب مشهورين في مجال علم اللقاحات وطب الأطفال.

وسيتم تناول المواضيع المختارة، وتهم فائدة الاختبارات السريعة بالنسبة للأمراض المعدية، فائدة وسائل التشخيص الجديدة في الأمراض المعدية،  دور التغذية في الأمراض المعدية، علم اللقاحات: فيروس الورم الحليمي البشري، فيروس الروتا، المكورات السحائية، الأنفلونزا

كما سيتناول هذا الحدث، مواضيع تشمل التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري: كان المغرب من بين الرواد في إفريقيا بإدخاله لقاح سرطان عنق الرحم في 12 أكتوبر 2022، وتطعيم الطفل المسافر، واقتصاديات اللقاحات، والالتهابات: السعال الديكي ، الالتهابات العظمية المفصلية….، ومراجعة التوصيات الوطنية بشأن الإسهال الحاد، وحالات الطوارئ المعدية: الحمى وتعفن الدم.

بالإضافة إلى ذلك، ستخصص ورشات عمل حول العلاجات بالمضادات الحيوية والموجات فوق الصوتية في التهاب الجنبة.

من ناحية أخرى، سيتم عرض 100 ورقة علمية خلال المؤتمر وستتم مكافأة أفضل 3 منها بجوائز.

وفي هذا السياق، صرح البروفيسور بوسكراوي رئيس الجمعية المغربية لطب الأمراض التعفنية لدى الأطفال والتطعيم  SOMIPEV، قائلا :”نريد أن يستجيب برنامج مؤتمرنا في كل سنة، للعديد من جوانب تخصصنا. وبالتالي، فإن جمعيتنا، المهتمة بشكل خاص بالأمراض المعدية لدى الأطفال وعلم اللقاحات، تتعهد رسميًا بالمساهمة بنشاط في وضع توصيات للممارسات الجيدة التي نعتبرها ضرورية لتسليط الضوء على ضرورة تحمل الأمراض المعدية لدى الأطفال والوقاية من هذه الأمراض ومكافحتها التي لا تزال تشكل أحد المشاكل الكبرى للصحة العمومية”، مضيفا: “لقد عملنا على تحديد الوقت اللازم للمناقشة والتفاعل مع الأطباء”.

نبذة عن جمعية SOMIPEV

تم تأسيس الجمعية المغربية لطب الأمراض التعفنية لدى الأطفال والتطعيم   SOMIPEV سنة 2012، والتي تجمع بين المهارات المغربية في هذا المجال، بهدف تعزيز وتطوير المعرفة بأمراض الأطفال المعدية وعلم اللقاحات في المغرب ، وتطوير البحث العلمي الدولي في هذا التخصص واقتراح الخبرة والتوجهات التي يجب اتباعها في مجال الوقاية من أمراض الأطفال المعدية واستراتيجيات التطعيم الوطنية لوزارة الصحة في بلدنا وكذلك تقييم آثارها.

 

 


الكاف يمنع ملعبا مغربيا من استقبال مباريات المنتخب المغربي -وثيقة





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى