بالصورة.. بنكيران يهاجم لمجرد: “من اليوم لن أتضامن مع أمثالك”

وجه المهدي بنكيران، المعروف في الوسط الفني، انتقادات لاذعة للفنان سعد المجرد، بعدما قرر قاضي الحريات بمحكمة الاستئناف بإيكس إن بروفنس، في فرنسا، أمس الثلاثاء، إحالة “لمعلم” على السجن، بتهمة الاغتصاب.
وأعلن بنكيران عدم تضامنه مع لمجرد الذي يتابع في فرنسا للمرة الثانية على التوالي بقضية اغتصاب فتاة تبلغ من العمر 29 سنة.

وقال بنكيران على صفحته الرسمية بأنستغرام “حسن عوان والديك ، إما أنت الله يشوف من حالك و يعفو عليك يا ربي . إستهزءتي ببلدك و ولادها و الناس لي وقفو معاك من الأول”.

وتابع بنكيران قائلا “من اليوم لن أتضامن مع أمثالك ، هذا نظري و يجب أن يحترم”.

ووفقا لما أفاد به موقع “Le figaro” فإن قاضي الحريات قرر، عشية الثلاثاء، إحالة “المعلم” على السجن، في انتظار انتهاء التحقيق معه في المنسوب إليه.

ومثل لمجرد، أمام قاضي الحريات بناء على طلب من المدعي العام بدراجينيان، ليحوّل بعدها إلى السجن، بعدما تقدمت سيدة تبلغ من العمر 29 سنة بشكاية تتهمه فيها بالاغتصاب.

وكان المجرد أوقف من قبل درك سان تروبيه، بفرنسا، نهاية شهر غشت المنصرم، بعدما تقدمت شابة فرنسية تبلغ من العمر 29 سنة بشكاية تتهمه فيها بالاغتصاب.

وتناقلت بعض المنابر الإعلامية الفرنسية، أخبارا تفيد تدهور الوضع النفسي لسعد لمجرد، لاسيما بعد الضجة الإعلامية الواسعة التي خلّفها خبر اعتقاله على خلفية تهمة الاغتصاب للمرة الثانية.
ورغم اتهامه بالاغتصاب، إلا أن محامي “المعلم”، جون مارك فيديدا لا زال مصرا على أن العلاقة التي ربطت موكله بالمشتكية، “علاقة جنسية رضائية”.
وأوضح المحامي ذاته، أن “المعلم” تعرّف على الفتاة بإحدى الملاهي الليلية بسان تروبيه، ودعاها إلى غرفته بالفندق الذي يقيم فيه، حيث جمعتهما علاقة جنسية رضائية، مشددا على أنه لا يوجد أي عنصر مادي يثبت تورط موكله بالاغتصاب أو العنف.


بعقد يمتد لـ2027.. موكوينا يكشف سبب اختياره تدريب الوداد

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى