فوزي لقجع يوجه ضربة موجعة لمنتخبات هولندا وفرنسا وإسبانيا

وجدت مجموعة من الاتحادات الكروية العالمية نفسها في ورطة بسبب رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، فوزي لقجع.

وقرر مجموعة من اللاعبين مزدوجي الجنسية اختيار اللعب لجميع الفئات السنية للمنتخب المغربي، بما فيهم المنتخب المغربي الأول.

وفي سابقة هي الأولى، غير مجموعة من اللاعبين جنسياتهم الرياضية، من منتخبات الإقامة إلى منتخب الأصول المغرب.

فبعد بلال الخنوس والزروري جاء الدور هذه المرة على بنجامين بوشواري وشادي رياض وأيوب عمراوي وكشطة في المنتخب المغربي الأول.

أما في بقية الفئات، فإن الأمر هم كلا من برغاوي يانيس وأمجهاد نزيه وعمر مكاوي وشعيب دريوش ومحمد حفيظ ويونس طه وشاهين فان بوهمن وأنس تاجوارت وفبصل المزياني ونبيل البصري وعدنان بنسعد والجباري والريحاني وأيوب ورغي.

وحسب معلومات “سيت أنفو”، فإن الأسماء السالفة الذكر رفضت اللعب لمنتخبات إسبانيا وفرنسا وبلجيكا وهولندا من أجل عيون المغرب.

وتشير معلومات”سيت أنفو” أن اتحادات المنتخبات السالفة الذكر، أبدت غضبا شديدا بعد هذه الهجرة خاصة أن أغلبهم لعبوا لمنتخباتهم في فترة سابقة.

وساهم تكلف فوزي لقجع شخصيا بملف مزدوجي الجنسية في حسم اختياراتهم، حيث التقى بأولياء أمورهم في أكثر من مرة.

وأوضح مصدرنا أن بلوغ المنتخب الوطني نصف نهائي كأس العالم ساهم بشكل كبير في تغيير الرؤى باعتزاز اللاعبين بمنتخبهم وبلدهم.


موعد عيد الأضحى بالمغرب لسنة 2024

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى