الفضائح تواصل ملاحقة الاتحاد الجزائري لكرة القدم

سقط الاتحاد الجزائري لكرة القدم، في فضيحة جديدة تهم شبهات فساد مالي، أدت إلى أزمة خانقة داخل الاتحاد المحلي للعبة.

ووفقا ما أورده موقع “winwin”، اليوم الاثنين، فإن الشرطة الجزائرية فتحت تحقيقات في وجود شبهات فساد داخل الاتحاد الجزائري للكرة (الفاف)، أدخلته في أزمة ديون مالية بلغت 35 مليون دولار.

وحسب المصدر ذاته، فإن أبرز قضية تحقق فيها الشرطة الجزائرية هي عقد الاتحاد الجزائري مع شركة المنتجات الرياضية الألمانية “أديداس”.

وأكدت الصحيفة، أن عقد “الفاف” مع الشركة الألمانية للمنتجات الرياضية، تسبب في خسارته لمليوني أورو، لأن العقد المبرم بين الطرفين شابته العديد من التجاوزات ونقاط الظل.

وشدد المصدر ذاته، على أن الشرطة الجزائرية ستعمل على فتح تحقيق شامل في العديد من الملفات والقضايا التي أدت إلى تراكم الديون على الاتحاد الجزائري بشل غير قانوني.

وتواصل الفضائح ملاحقة الجزائر، بعدما ظهرت في وقت سابق عاجزة عن تنظيم كبرى البطولات، بعد الفضائح التي ظهرت في ألعاب البحر الأبيض المتوسط وبطولة إفريقيا للاعبين المحليين، الأمر الذي جعلها تخسر سباق تنظيم كان 2025 أمام المملكة المغربية.

وتتنافس الجزائر مع المغرب وملف مشترك بين نيجيريا وبنين على نسخة 2025، قبل أن تنسحب على بعد ساعات من إعلان الفائز بتنظيم العرس الإفريقي، الذي فازت المملكة المغربية بتنظيمه بعدما قدم ملفا قويا ومتكاملا على جميع الأصعدة.


مكتب الرجاء يحضر مفاجأة سارة لزينباور واللاعبين

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى