المفاجأة.. عفو ملكي على بعض معتقلي الريف؟

تنتظر مدينة الحسيمة، خلال الأيام القليلة المقبلة، لاستقبال الملك محمد السادس، في زيارة رسمية، هي الأولى من نوعها منذ اندلاع حراك الريف، السنة الماضية، وما تلا ذلك من احتجاجات واعتقالات ومحكامات في صفوف عدد من نشطاء الحراك.

وكان الملك محمد السادس، قد وصل إلى الحسيمة، يوم أمس الثلاثاء لقضاء أيام من عطلته التي كان قد بدأها في مدينة المضيق، حيث يُرتقب أن يلقي خطاب عيد العرش من الحسيمة.

مصدر جيد الإطلاع، كشف لـ”سيت أنفو” أن هناك نقاش كبير على مستويات عالية في الدولة، بخصوص إمكانية أن يشمل العفو الملكي، هذه السنة، عدداً من معتقلي الريف.

وأوضح المصدر ذاته أن الملك محمد السادس قد يخلق المفاجأة في حالة ما إذا ألقى خطاب الريف من الحسيمة، بإعلانه العفو عن بعض المعتقلين على خلفية الاحتجاجات التي شهدتها منطقة الريف على مدى شهور طويلة، مؤكداً أن “العفو الملكي، في حالة ما إذا شمل بعض معتقلي الريف بمناسبة عيد العرش، فإنه سيستثني من ذلك المتابعين باتهامات تهم المس بثوابت الدولة، والضرب في وحدة واستقرار الوطن”.

 

 

 


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى