العثماني مُخاطباً “نواب المعارضة”: “أنا أعرف قدري وحدودي ولا أسمح في حقي”

خاطب سعد الدين العثماني، رئيس الحكومي، نواب المعارضة، بالقول : “ارحمونا بأسئلة منطقية ومعقولة”، مشددا على أن الخطاب السياسي عليه أن يكون خطابا مسؤولا، بعيدا عن السوداوية وتبخيس عمل الحكومة.

وقال العثماني، زوال اليوم الأربعاء، خلال تعقيبه على مداخلات الفرق النيابية، بمجلس النواب، بخصوص التوضيحات التي قدمها رئيس الحكومة المتعلقة بقرار تمديد فترة حالة الطوارئ بالمملكة، قال إنه ليس بإمكانه، وأنه خارج قدراته، الإجابة على بعض التساؤلات التي تهم مجالات ليست من اختصاصه :” اسمحوا لي ان اعطيكم تواريخ غير مضبوطة، انكم تسألون عن أمور اللي تواريخها على المدى القصير باتت معروفة لكن على المدى البعيد حتى واحد مكيعرفها غير الله”.

أيضا، يضيف رئيس الحكومة، ” تسألون عن متى ستفتح المساجد في وجه المصلين، او هل سيلغى عيد الأضحى، ليس بمقدوري الإجابة،  ففتح المساجد والإبقاء على عيد الأضحى او الغاؤه، هي قرارات بيد أمير المؤمنين، وليس بيد رئيس الحكومة، ومادام عاهل البلاد لم يصدر أي قرار بخصوصها، فعيد الأضحى كاين، كما ان المجلس العلمي الأعلى أوضح الامور اليوم بخصوص المساجد، لهذا رجاء لا تسألوني عن أمور ليست من اختصاصي، فأنا أعرف قدري وأعرف حدودي، وفي نفس الوقت لا أسمح في حقي”.

وناشد رئيس الحكومة بعض الفرق النيابية ( البام والاستقلال) بالابتعاد عن النظرة السوداوية في خطاباتهم وفي انتقادهم لعمل الحكومة، طالبا اياهم عدم التحدث بلسان المواطن المغربي:” المغاربة لا ينظرون لعملنا كما تنظرون أنتم، ورجاء متبقاوش تكلموا باسم المغاربة، راه حتى حنا كنواصلوا معاهم وكنعرفوهم كيفاش كينظروا لينا، نظرة اللي هي بعيدة كليا عن السوداوية اللي كتحاولو تصدروها في خطابتكم للأسف”.

وخاطب العثماني عبد اللطيف وهبي، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة قائلا:” عندما قلتم إن الحكومة تصدر قرارات تعكس أزمتها الداخلية، إنما في الحقيقة، تعبرون عن أزمتكم أنتم في حزبكم، وعن صراعاتكم المتتالية، ولا أظن أن السير في هذا النهج سيفيدكم سياسيا، فالسياسة تنبني على الانصاف والواقعية”، يوضح سعد الدين العثماني.

 



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى