العثماني: عدد من الأمور في المغرب ليست على ما يرام

شدد سعد الدين العثماني،  رئيس الحكومة، على أن عددا من الأمور في المغرب ليست على ما يرام، لكنه “علينا التشبت بالأمل”.

وقال العثماني، اليوم السبت، في معرض مداخلته خلال الندوة الختامية للجامعة الصيفية للكونفيدرالية العامة لمقاولات المغرب،  إن” المقاولين، الفاعلين السياسيين، المهنيين، الإعلاميين، المجتمع المدني وعموم المواطنين، هم اليوم، أكثر من أي وقت مضى، ملزمون بالموضوعية و استعراض الحقيقة كاملة و التشبث بالأمل، عند استعراض الأوضاع الاقتصادية و الاجتماعية في المغرب”.

و أكد رئيس الحكومة أن “عددا من الأمور ليست على ما يرام، ولكن مجموعة من الأوراش الإصلاحية هي في طور الإنجاز، وبعضها بدأت تظهر نتائجها”.

و مع إقرار الأوضاع الصعبة التي يعيشها عدد من المواطنين، ومن ضمنهم بعض المقاولين، ذكر رئيس الحكومة بالركائز الثلات التي تؤطر البرنامج الحكومي: الورش الاجتماعي لا سيما من خلال إصلاح التربية والتعليم والصحة والتشغيل والحماية الاجتماعية، الورش الاقتصادي التنموي من خلال القطاعات الاقتصادية ومواكبة ودعم المقاولات الوطنية، وورش الحكامة الجيدة الذي يحمل في صلبه محاربة الرشوة و الفساد وتطوير أداء الإدارة العمومية.

الى ذلك، أكد رئيس الحكومة على عزم وقوة إرادة الحكومة كاملة على مواصلة أوراش الإصلاح، للجواب على انتظارات المواطنين والمقاولات الوطنية، كما دعا جميع الفاعلين والمتدخلين على العمل الجماعي بكامل المسؤولية والثقة والشفافية، مع حث الجميع على التحلي بالموضوعية في تحليل الوضع الحالي، و ذكر ما يتميز به المغرب من ظروف حسنة، وما يجب تحسينه في أفضل الآجال و بمشاركة الجميع، مع الاحتفاظ بجرعة أمل في المستقبل كمدخل ضروري للوصول إلى النتائج المتوخاة.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى