وهبي يكشف حقيقة إقالته وخلافه مع فاطمة الزهراء المنصوري

نفى عبد اللطيف وهبي الأمين العام للأصالة والمعاصرة وجود انقسام في البيت الداخلي لحزبه، تجسد في خلافات حادة بينه وبين عدد من الأعضاء في مقدمتهم رئيسة المجلس الوطني للحزب فاطمة الزهراء المنصوري، إلى جانب ما أثير حول إبعاده عن قيادة الجرار.

“وهبي” كشف اليوم الثلاثاء في لقاء بوكالة المغربي العربي للأنباء أن علاقته جيدة جدا بـ “المنصوري” وأنهما متافهمان ويشتغلان بنوع من المناصفة في المسؤولية، كما كذب إقالته أو استقالته قائلا “أنا جالس على قلوب أولئك الذين يشتمون الحزب”.

وزاد المتحدث أن حزبه هو النموذج في مفهوم المناصفة، كما اعتبر أن العمل المشترك مع المرأة لا يعني بالضرورة مشاكل مختلقة بقدرما هو قوة إضافية وفاعلة لحزب الأصالة والمعاصرة، لافتا إلى أن رئيسة المجلس الوطني لها حضورها ووزنها.

وتابع الأمين العام للبام بالقول “أعتقد أن حزب الأصالة والمعاصرة هو الحزب الأكثر تمثيلية للنساء على مستوى القيادات”، وأضاف أن مكونات الجرار مرتاحة لوجود نساء يشتغلن بجد.

وكانت تقارير قد تحدثت في الأيام الأخيرة عن تفجر خلاف بين الأمين العام للبام وعدد من قادته، بسبب طريقة تدبير الأخير لملف امتحان الأهلية لمزاولة مهنة المحاماة وما تلا ذلك من هزات ارتدادية طالت سمعة الحزب.


بسبب فريق الرجاء.. فيفا يلزم الكاف بقرار هام





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى