وزير من “بيجيدي” : مساندو بنكيران هم “الذين أضاعوا الصلاة و اتبعوا فيسبوك”!

قلل وزير من العدالة والتنمية وقيادي في الأمانة العامة للحزب، من تحرك أنصار عبد الإله بنكيران لنقل معركة الولاية الثالثة من المجلس الوطني الذي تعرض فيه بنكيران لهزيمة بفارق 25 صوتا إلى المؤتمر الثامن المرتقب عقده في التاسع و العاشر من دجنبر المقبل.

ونشرت صحيفة الصباح في عددها الصادر اليوم، تصريحا للوزير الذي رفض الكشف عن إسمه تفاديا للإحراج، أكد فيه أن أنصار بنكيران تصدق عليهم الآية الكريمة من سورة مريم ” فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة و اتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا إلا من تاب و آمن و عمل صالحا فأولئك يدخلون الجنة ولا يظلمون شيئا”، وهي الطريقة التي استعملها بنكيران مرارا في مواجهة خصومه والمقربين منه وإخوانه، ما تسبب في إحراج المقربين منه و حدوث خصومات كثيرة، لأنهم لم يعودوا يتحملوا تهجماته و”حشيان الهضرة” في كل تجمع يترأسه” يضيف الوزير في حديثه للصحيفة.

ولم يكتف الوزير القيادي بذكر الآية الكريمة التي تنطبق على أنصار بنكيران، بل غير بعض كلماتها قائلا ” فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة و اتبعوا فيسبوك”، مشددا على كلمة “فيسبوك”، معتبرا أن الراغبين في عودة بنكيران هم مجرد نشطاء في مواقع التواصل الاجتماعي، الذين وصفهم بنكيران نفسه بأنهم “صكوعا و مداويخ”، لأنهم يعتمدون في تحليلهم على العواطف والشعارات، على حد تعبير الوزير.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى