ندوة الرؤساء بـ”الغرفة الثانية” تناقش تصفية تقاعد “المستشارين البرلمانيين”

يرتقب أن تكون ندوة الرؤساء بمجلس المستشارين، غدا الثلاثاء، ساخنة إذ سيشرع المستشارون في مناقشة تصفية نظام معاشات أعضاء المجلس، وسط خلافات بين مؤيد للتصفية ومطالب بالتريث.

وكانت خمسة فرق ومجموعات النيابية بمجلس المستشارين، طالبت بتصفية نظام معاشات المستشارين البرلمانيين، مشيرين في مراسلة وجهت لرئيس مجلس المستشارين، إلى ”المعطيات والتوقعات الإكتوارية التي أكدها الصندوق الوطني للتقاعد والتأمين، بشأن نظام معاشات المستشارين البرلمانيين، نتقدم إليكم السيد الرئيس المحترم، بطلب عقد ندوة الرؤساء لمناقشة كيفيات تصفية هذا النظام، بناء على المعطيات المتوفرة لدى الصندوق”.

ووقع على المراسلة بمجلس المستشارين، رئيس الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، رئيس الفريق الاشتراكي، رئيس فريق التجمع الوطني للأحرار، رئيس فريق العدالة والتنمية، ومنسق مجموعة الكونفدرالية الديمقراطية للشغل.

وكان الحبيب المالكي، رئيس المجلس، قد وضع حدا للجدل القائم الذي أثير حول معاشات البرلمانيين، بعدما قرر إعلان تصفية هذه المعاشات نهائياً، قبل نهاية ولايته على رأس الغرفة الأولى، بعد اتفاق النواب على الأمر، كما قرّر تشكيل لجنتين للخبراء يوكل إليهما قرارُ التصفية رسميا، اللجنة أولى التي تهم التصفية المالية للمعاشات، ضمّت خبراء من وزارة الاقتصاد والمالية والصندوق المغربي للتقاعد، واللجنة الثانية الخاصة  بالتصفية القانونية، تضمّ خبراء من الأمانة العامة للحكومة.

كما أن لقاء جمع بين مجلس النواب وصندوق الإيداع والتدبير انتهى بالتوصل إلى اتفاق يقضي بتنزيل الإجراءات الكفيلة بـ”تصفية” نظام معاشات البرلمانيين نهائيا، بتعاون وتنسيق مع أجهزة المجلس المختلفة، والعمل على صياغة الإطار القانوني لتطبيق ذلك.

 



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى