نبذة عن محمد بنشعبون السفير الجديد للملك لدى الجمهورية الفرنسية

ازداد محمد بنشعبون، الذي عينه الملك محمد السادس اليوم الثلاثاء، سفيرا  للملك لدى الجمهورية الفرنسية، في 12 نونبر 1961.

وكان الملك قد عين بنشعبون سنة 2003 في منصب المدير العام للوكالة الوطنية لتقنين المواصلات، وهو المنصب الذي ظل يشغله إلى حين تعيينه من طرف الملك في سنة 2008 رئيسا مديرا عاما لمجموعة البنك الشعبي المركزي.

كما شغل بنشعبون منصب وزير الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، مابين غشت 2018 و أكتوبر 2021.

وبدأ بنشعبون، الذي حصل على ديبلوم المدرسة الوطنية العليا للمواصلات بباريس، مشواره المهني بـ (ألكاتيل ألستوم المغرب)، حيث شغل منصب مدير الاستراتيجية والتنمية ومراقبة التسيير، قبل أن يتقلد منصب المدير الصناعي.

وتم تعيينه في غشت 1996، مديرا في إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة، حيث كان مكلفا بتنسيق المشاريع الشاملة لعدة قطاعات لصالح وزارة الاقتصاد والمالية.

والتحق  بنشعبون بالبنك الشعبي في شتنبر 1999، كنائب للمدير العام.

وموازاة مع المسؤوليات التي تقلدها، تولى  بنشعبون العديد من المناصب في مؤسسات عمومية وبالقطاع الخاص سواء في المغرب أو الخارج، لاسيما في قطاع المالية، كما ترأس مجلس رقابة مجموعة اتصالات المغرب.

وبنشعبون عضو أيضا، بمجلس إدارة مؤسسة محمد الخامس للتضامن، ومؤسسة محمد السادس لحماية البيئة.

وفي أبريل 2010، وشح الملك محمد السادس، محمد بنشعبون بوسام العرش من درجة فارس.

 


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى