مشاورات تشكيل الحكومة المقبلة.. بنعبد الله في ضيافة أخنوش غدا الأربعاء

يرتقب أن يلتقي عزيز أخنوش، رئيس الحكومة، صباح  يوم غد الأربعاء، محمد نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، وذلك في إطار استكمال جولات التشاور من أجل تشكيل الحكومة الجديدة.

وكان نبيل بن عبد الله غاب أمس الإثنين عن اللقاءات التي أجراها عزيز أخنوش، رئيس الحكومة الجديد، بسبب تواجده خارج العاصمة الرباط.

وكان الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية أكد في رده على سؤال طرح عليه قبيل انتخابات الثامن من شتنبر الجاري، حول إمكانية التحالف والعمل إلى جانب حزب التجمع الوطني للأحرار في حال تصدر هذا الأخير نتائج الاستحقاقات، وكلف بقيادة الحكومة الجديدة، أكد بن عبد الله أن ” الأمر لا يرتبط بحزب معين، بقدر ما يرتبط ببرنامج العمل وأولويات الاشتغال”، مسجلا أن ” الساحة السياسية اليوم فيها 8 أحزاب تعد الأقوى في المشهد السياسي الوطني، ويمكن أن يكون معها أي تحالف لتشكيل الحكومة، لكن هذا لا يعني أن ندخل الحكومة بأي ثمن كان، بل يجب أن يكون الأمر مبنيا على تعاقد مجتمعي وسياسي”.

وشدد الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية على أن يد حزبه ” ممدودة لمختلف الفاعلين، إن هم بدورهم مدوا أيديهم إليه، من أجل الاشتغال على برنامج واضح يخدم البلاد وينهض بالتنمية”.

من جانبه، قال عزيز أخنوش، بعيد الإعلان عن نتائج الانتخابات الخميس الماضي، إن حزب ” مستعد للعمل مع كل الأحزاب التي تتقاطع معه في “الرؤى والبرنامج”، من أجل رفع التحديات”.

واستقبل أخنوش أمس الاثنين، بمقر حزب التجمع الوطني للأحرار بالرباط، قادة خمسة أحزاب سياسية، وجاء  ترتيب اللقاءات وفقا للترتيب الذي حصل عليه كل حزب سياسي في الانتخابات  حيث استقبل على التوالي عبد اللطيف وهبي،  الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، نزار بركة، الأمين العام لحزب الاستقلال، ادريس لشكر، الأول للاتحاد الاشتراكي، امحند لعنصر، الأمين العام للحركة الشعبية، ثم محمد ساجد، الأمين العام للاتحاد الدستوري.

بيد أنه ليس معلوما إن كان حزب العدالة والتنمية سيلبي دعوة رئيس الحكومة الجديد ويحل سعد الدين العثماني، أمينه العام، بمقر حزب التجمع الوطني للأحرار من أجل عقد لقاء مع أخنوش ام سيرفض على غرار ما فعلته نبيلة منيب، الأمينة العامة لحزب الإشتراكي الموحد، التي استبقت دعوة اخنوش لها وأعلنت رفض حزبها التام العمل جنبا لى جنب مع حزب التجمع الوطني للأحرار، معلنة اسطفافها في المعارضة.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى