محلل: بلاغ حكومة العثماني الذي يهدد المقاطعين ستكون له ارتدادات سلبية

كشف عمر الشرقاوي، المحلل السياسي، أن البلاغ الذي تلاه مصطفى الخلفي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، اليوم الخميس، حول حملة المقاطعة التي شنها المغاربة بخصوص غلاء أسعار  بعض المنتوجات الاستهلاكية  “مسيء وللاسف الطبيب النفسي لا يعرف مزاج المغاربة وبلاغ حكومته سيزيد من قوة المقاطعة وستكون للغته التهديدية ارتدادات سلبية”.

وأضاف الشرقاوي في تدوينة على صفحته الرسمية بالفايسبوك “راه قلت ليكم لقد أصبحنا أمام حكومة ضررها أكثر من نفعها ومفاسدها أكثر من مصالحها”.

وقال الشرقاوي في تدوينة أخرى “قبل ما تدير الحكومة قانون لتجريم الاخبار الكاذبة خاصها دير قانون يجرم السب والقدف في حق المواطنين من طرف وزراءها”.

 

وكان مصطفى الخلفي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، قال إن حملة المقاطعة لبعض المنتوجات الوطنية بنيت على معطيات خاطئة وغير صحيحة،  مشيرا إلى أن الحكومة منكبة الآن على التفعيل الفوري لقانون خاص بمحاربة الترويج للأخبار غير الصحيحة وزجر كل من سعى وعمل  على الترويج لها، مع إدخال بعض التعديلات على ذات القانون مما من شأنه حماية البلد وسمعته.

وشدد الخلفي، اليوم الخميس، في الندوة الصحفية عقب الاجتماع الأسبوعي للمجلس الحكومي، أن المقاطعة بنيت على معطيات خاطئة وغير صحيحة، ولا علاقة لها بحرية التعبير، مؤكدا أن المقاطعة كان لها انعكاس كبير على اقتصاد المملكة وأساء الى سمعتها خارجيا، مشيراً أنه بالإضافة الى مسؤولية الحكومة في حماية المستهلك المغربي وضمان حقوقه،  من مسؤوليتها ايضا حماية الاقتصاد الوطني من اي أمر يضره، مشدداً على أنه لا يمكن تصور أي إساءة من قبل الحكومة تجاه المغاربة،  مشددا على أن ما صدر من تصريحات لبعض الوزراء فيما يخص المقاطعة اعتبرت “مسيئة” للمواطن المغربي، تعنيهم هم وحدهم ولا تعني الحكومة، داعيا إلى استفسار هؤلاء الوزراء حول تصريحاتهم “.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى