لفتيت لموظفي الجماعات: “لا حوار تحت الضغط ..حبسو الإضراب ومرحبا بكم”

خرج وزير الداخلية، عبد الوافي لفتيت، اليوم الثلاثاء، في أول تعليق له على الإضرابات التي يخوضها موظفو الجماعات الترابية منذ عدة أسابيع.

وعبر الوزير، اليوم الثلاثاء، في الجلسة العمومية المخصصة للأسئلة الشفهية بمجلس المستشارين، عن استعداده للحوار مع النقابات، لكنه في مقابل ذلك اشترط وقف الإضرابات، وقال “لن نجتمع تحت الضغط، حبسو الإضراب واجيو في أي ساعة بغيتو”.

وزاد “لفتيت”، أنه لن يقبل الجلوس إلى طاولة الحوار مع النقابات بينما موظفو الجماعات مضربون عن العمل، معتبرا أن النقاش في هذه الحالة لن يكون صحيا.

واعتبر المتحدث أمام المستشارين أن الإضراب الذي تخوضه هذه الفئة حق مشروع يكفله الدستور ولا أحد يمناعه، داعيا النقابات إلى إنهائه وإعداد برنامج للحوار مع الوزارة في أي وقت.

وكانت وزارة الداخلية قد لجأت نهاية دجنبر المنصرم إلى مواجهة الموظفين المضربين عن العمل، عبر دورية موقعة بالتفويض من عبد الوافي لفتيت، من طرف مدير مديرية الجماعات الترابية وجهها إلى ولاة الجهات وعمال العمالات وعمالات المقاطعات والأقاليم.


بلاغ هام من بنك المغرب بمناسبة عيد الأضحى

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى