“صديقي” يقر بضعف منظمومة التعليم العالي الفلاحي ويراهن على “الجيل الأخضر”

قال محمد صديقي وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، إن منظومة التعليم العالي الفلاحي في المملكة لا تزال تواجه عددا من الإكراهات تحول دون تحقيقها للأهداف المسطرة.

وأبرز “صديقي” في البرلمان يوم الثلاثاء الماضي، أن مؤسسات التعليم العالي تعاني من نقص الموارد البشرية من أساتذة باحثين وأطر إدارية وتقنية، فضلا عن عدم توفرها على ميزانية بنيوية، خاصة تلك المتعلقة بالبحث العلمي ونقل التكنولوجيا.

ولفت المسؤول الحكومي، إلى أن خريجي هذه المؤسسات يعملون في القطاع العام والخاص، وقال إنهم يمثلون أعلى نسبة الإدماج في عالم الشغل، مسجلا أن 80 في المائة من الأطر العليا للجهاز التنفيذي للقطاع الفلاحي هم من هذه الفئة.

وكشف الوزير أن منظومة التعليم العالي الفلاحي تتألف في المملكة من معهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة في الرباط مع مجمع البستة بأكادير التابعة له، والمدرسة الوطنية للفلاحة بمكناس، ثم المدرسة الوطنية الغابوية للمهندسين بسلا.

وشدد محمد صديقي على أن وزارته وضعت خطة عمل في إطار استراتيجية الجيل الأخضر، من أجل أجل تطوير منظومة التعليم العالي الفلاحي ومواكبة احتياجاتها من موارد بشرية وأطر، وكذا تطوير البحث والإبتكار.


الرجاء يفتقد خدمات لاعب مهم في “الديربي”

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى