شركة تتسبب في مشكلة بيئية وصحية خطيرة بالمحمدية ومطالب للوزيرة بنعلي بالتدخل

كشفت النائبة البرلمانية لبنى الصغيري، عضوة فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب، مشكلة صحية وبيئية في جماعة الشلالات بعمالة المحمدية بسبب نشاط شركة للصلب، يتسبب في انبعاث غازات سامة تؤثر على الجهاز التنفسي للمواطنين.

وقالت البرلمانية في سؤال كتابي وجهته إلى ليلى بنعلي وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، أنه من المعلوم أن المقاربة المعتمدة ببلادنا في ما يتعلق بالإنتاج الاقتصادي، ولا سيما في ما يتصل بالاستغلال المنجمي، تقوم قبليا على دراسة وتقييم مدى تأثير المشاريع على البيئة. وهي مقاربة إيجابية، سواء من حيث البعد الإيكولوجي، أو على صعيد الموارد الطبيعية، أو على مستوى الحفاظ على الصحة العامة.

وأضافت أن هذه المقاربة المؤطرة بالقانون لا تجد لها، في عدد من الحالات، تطبيقا فعالا، لأسباب متعددة، من بينها ضعف أو غياب المراقبة لبعض الممارسات الفاسدة وغير المشروعة التي تتورط فيها أطراف مختلفة، وتقتضي التدخل الصارم للسلطات العمومية ذات الاختصاص، وفي مقدمتها مصالح وزراة الانتقال الطاقي.

بهذا الصدد، وفي جماعة الشلالات التابعة لعمالة المحمدية، قالت البرلمانية الصغيري إنها توصلت بمعلومات من فاعلين مدنيين تفيد بأن ثمة شركة خاصة للصلب متخصصة في تذويب الحديد تتسبب، بنشاطها، في إحداث مشاكل بيئية خطيرة، تتمثل في انبعاثات غازية خانقة على طول اليوم. وهو ما يفضي إلى إصابة المواطنات والمواطنين بأمراض تنفسية خطيرة، بالإضافة إلى أمراض أخرى مستعصية.

وعلاوة على أن نشاط الشركة المومأ إليها يجعل العيش بالمنطقة المعنية شبه مستحيل، فإنه يلحق أضرارا جسيمة بالمساحات الخضراء والهواء والتربة، وهو ما يهدد الحياة الطبيعية هناك بالانقراض والاندثار.

وقالت البرلمانية إن المصنع يحتمل ألا يكون متوفرا على التراخيص اللازمة والقانونية للقيام بكل الاستغلالات التي يباشرها، لا سيما والظاهر أن الشركة واجهت أحكاما قضائية، بسبب نشاطها، يتعين تفسير حيثياتها ومدى الالتزام بتنفيذها للرأي العام.

وطالبت البرلمانية الوزيرة بنعلي بضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة من أجل تصحيح ما يرجح أنه يشكل اختلالات تحيط بالموضوع، بالنظر إلى أن القانون لا يمكن أبدا أن يسمح بهذه المعضلة الصحية والبيئية التي تمس بشكل مباشر وخطير سلامة إطار عيش المواطنات والمواطنين وحياتهم.

 


بلاغ جديد وهام من وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى