سانشيز: سنعزز أوجه التعاون وسلنتزم باحترام قضايانا السيادية

قال رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز إن الاجتماع رفيع المستوى الذي عقد في الرباط، يشكل استئنافا للمرحلة جديدة في العلاقات الثنانية الذي دشنها المغرب وإسبانيا.

وأبرز “سانشير” في الاجتماع الذي عقد صباح اليوم الخميس بمقر وزارة الشؤون الخارجية والتعاون بحضور رئيس الحكومة عزيز أخنوش ومسؤولي حكومتي البلدين، أن محطة اليوم ليست إلا استمرار لالتزام الطرفين بالشفافية والتواصل المستمر، فضلا عن سريان كل الاتفاقات التي المبرم بينهما.

وأبدى المسؤول الإسباني فخره بالجهود الثنائية بين المغرب وإسبانيا، وما يتم إعماله على الأرض من أجل تعزيز علاقاتهما في إطار خارطة الطريق التي تتضمن أوجها مختلفة للتعاون، لافتا إلى أن الطرفان دشنا مرحلة جديدة قائمة على حسن الجوار والاحترام المتبادل، مع تفادي ما من شأنه أن يزعج الآخر خصوصا القضايا السيادية.

وسجل رئيس الوزراء الإسباني أن المغرب وإسبانيا سيعملان على تطوير علاقاتهما بشكل متوازن وجدي، من خلال سلسلة حوارات ثنائية تشمل بالأساس الجوانب ذات الاهتمام المشترك، سياسية كانت وأمنية واقتصادية، إلى جاب تعزيز العلاقات الاجتماعية والثقافية.

واعتبر المتحدث في الدورة 12 للاجتماع رفيع المستوى أن البلدين تقدما بشكل منسجم في مجالات عديدة، مبديا استعداد إسبانيا للعمل إلى جانب المملكة المغربية في تفعيل مخرجات زيارته في شهر أبريل الماضي ولقائه بالملك محمد السادس.


الوزيرة بنعلي تنفي صلتها بـ “الصورة المزعومة” وتتوعد باللجوء إلى القضاء

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى