حزب ينتقد “تعثر” الدخول المدرسي والجامعي ويحذر من “الاحتقان”

انتقد المكتب السياسي لحزب الحركة الشعبية، تدبير الحكومة لملف منظومة التربية والتكوين، مسجلا “عجزا واضحا لا من حيث الرؤية أو المقاربة أو على مستوى التدبير”، مع الدخول المدرسي والجامعي.

وأكد الحزب في بلاغ عقب اجتماع لمكتبه السياسي، أن هذا العجز يظهر من خلال الدخول المدرسي والجامعي الحالي المتسم بـ”الإرتباك” والمطبوع بعدم القدرة على توفير مقاعد دراسية لآلاف التلاميذ في القرى والمدن، وعودة شبح الاكتظاظ والهدر المدرسي واتساع ظاهرة الأقسام المشتركة”.

وسجل الحزب ما أسماه “عجز الحكومة على ضبط أسعار المقررات واللوازم المدرسية، رغم وعودها المعلنة، وتسويف وتأجيل المطالب المشروعة لهيئة التدريس وفي صدارتها إخراج نظام أساسي موحد، وتراجعها في تنزيل الوعود الإنتخابية بإذماج الأساتذة أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين في الوظيفة العمومية، بأرقام مالية مركزية بعد تراجعها عن مكتسب الوظيفة الجهوية العمومية، وقراراتها غير المدروسة بتقليص سن الولوج إلى مهنة التدريس، وتحويرها العشوائي للإصلاحات المحققة في هذا المجال”.

وأوضح الحزب، أن ما تشهده “منظومة التعليم العالي من تراجعات وضبابية في الرؤية والتدبير، واحتقان يهدد مسار السنة الجامعية جراء غياب إرادة حكومية للوفاء بالإلتزامات المسطرة لفائدة الأساتذة الجامعيين وفي مقدمتها النظام الأساسي، ناهيك عن تنكر الحكومة لوعودها المعلنة لآلاف من الطلبة المغاربة الذين فرضت عليهم العودة من أوكرانيا”.

ودعا حزب “السنبلة”، الحكومة إلى “إستعادة بوصلة الإصلاح الحقيقي والذي يشكل القانون الإطار لمنظومة التربية والتكوين والبحت العلمي منطلقها الطبيعي، والكف عن القطيعة الوهمية ومغامرة إصلاح الإصلاح عبر مشاورات ومناظرات جديدة غير مبررة في ظل رؤية إستراتيجية قائمة ونموذج تنموي جديد ينتظر التنزيل”.


دنيا باطمة ووالدتها وشقيقتيها يصدمن متابعيهن على الأنستغرام -صورة





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى