حامي الدين: فهم أسباب هزيمة “البيجيدي” رهين بالإنصات العميق لنبض الشارع

قال عبد العالي حامي الدين، القيادي في حزب العدالة والتنمية، والمستشار البرلماني، إنه “من أجل فهم أسباب هزيمة حزب العدالة والتنمية، هناك حاجة للإنصات العميق لنبض الشارع والاستماع بتواضع لملاحظاته وانتقاداته، في أفق إطلاق دورة جديدة من التفكير والاجتهاد والتجديد والنقد العقلاني بكل حرية”.

وأضاف في تدوينة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، أنه “قد تكون هناك اختلافات في وجهات النظر وقد تكون هناك زوايا متعددة في التقييم، لكن الحكمة هي في استيعاب الذكاء الجماعي والحفاظ على وحدة الصف، أما محاولة تعليق الفشل على جهات أخرى فهو مجرد استمرار في تكريس الأزمة التي أدت إلى ما أدت إليه”.

يشار إلى أن حزب التجمع الوطني للأحرار تصدر نتائج الانتخابات التشريعية بـ102 مقعد، متبوعا بحزب الأصالة والمعاصرة بـ 86 مقعدا، وحزب الاستقلال بـ81 مقعدا، والاتحاد الاشتراكي بـ35 مقعدا، والحركة الشعبية بـ29 مقعدا، ثم التقدم والاشتراكي بـ 21، والاتحاد الدستوري بـ18 مقعدا، فالعدالة والتنمية بـ13 مقعدا، فيما لم تظفر باقي الأحزاب إلا بـ10 مقاعد.

 

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى