جواد شفيق يكشف سبب غياب لشكر عن ندوة الاتحاد الاشتراكي

علل جواد شفيق، عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، غياب ادريس لشكر، الكاتب الأول للحزب عن الندوة الصحفية التي نظمها أعضاء المكتب السياسي اليوم الثلاثاء، بضرورة ضمان بقاء الكاتب الأول محافظا على نفس مسافة الأمان مع كافة المرشحين لقيادة الحزب في ما بعد المؤتمر الوطني 11.

وأكد شفيق، أن تغيب لشكر عن ندوة المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي هو أمر طبيعي وضروري حتى يظل الكاتب الأول للحزب على ” حياد” وعلى ذات مسافة الأمان مع كافة المرشحين لمنصب الكتابة الأولى للحزب، مشدد على أن ” لشكر هو قائد لجميع الاتحاديين، هذا من جهة، ومن جهة أخرى لشكر لم يضع لحد الساعة ترشيحه للكتابة الأولى”.

وبخصوص الولاية الثالثة التي استأثرت بكثير من الاهتمام قبيل انعقاد المؤتمر الوطني 11 لحزب الاتحاد الاشتراكي، قال شفيق إن هذه ” النقطة لم تحتل أبدا كل هذا الحيز داخل الحزب، بل كانت جملة هامشية ولم تطرح في مشاريع المقررات، وأن ما أثير حولها من جدال ونقاش رأيناه فقط في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي”.

وأضاف في ذات السياق أنه ” بعد تقييم جماعي لما حققه حزبنا مؤخرا وخاصة النتائج الإيجابية والمشرفة، يمكننا أن نقول إننا عدنا من بعيد، وأن ما تحقق وأنجز يعد إنجازا حقيقيا، وذلك بفضل القيادة الحالية والعمل الجماعي للاتحاديين، وهذا الفرح يجب أن ندعمه ونرسخه، لكن شرطنا مصادقة المؤتمر على التمديد للقيادة الحالية التي قادت النجاحات الأخيرة التي عرفها حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية”.

وأضاف أنه في حالة أعطى المؤتمر الضوء الأخضر لهذه التعديلات سيفتح المجال أمام ادريس لشكر وغيره ممن تتوفر فيه الشروط للتقدم للترشيح لقيادة حزب الإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية.

إلى ذلك، من الملاخظ وبشكل جلي، أن أغلبية أعضاء المكتب السياسي لحزب الإتحاد الاشتراكي، يؤيدون بقاء الكاتب الأول الحالي على رأس الحزب وقيادته للحزب في المرحلة المقبلة، بدعوى أن لشكر حافظ على استقرار الحزب طيلة العشر سنوات الماضية في ظروف جد صعبة، وأيضا درءا لأي خلخلة تنظيمية، بحسب المؤيدين للشكر. كما أن المجلس الوطني للحزب وبإجماع كافة أعضائه، يرى في لشكر قائد المرحلة المقبلة.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى