جاريد كوشنير: “الملك محمد السادس صارم وحاسم في ملف الصحراء”

بقلم: زكرياء بلحرش

قدم كتاب “جاريد كوشنير” الذي يحمل العنوان الأبرز «كسر التاريخ : مذكرات البيت الأبيض» العديد من المعطيات عن قادة دول العالم العربي الذين اجتمع بهم، من بينهم “الملك محمد السادس” الذي وصفه بالملك الصارم والحاسم في ملف الصحراء المغربية.

وجاء في مقتضيات الكتاب الذي نشره جاريد كوشنير وهو صهر الرئيس الامريكي السابق، دونالد ترامب، على أن الملك محمد السادس كان سيزور واشنطن ويلتقي بالرئيس دونالد ترامب، غير أن المستشار السابق للرئيس الأمريكي، جون بولطون، ناور لكي لا تتم هذه الزياة. مؤكدا بذلك على العداء المجاني لجون بولطون للمغرب منذ سنة 1990 عندما كان جيمس بيكر هو المبعوث الأممي المكلف بملف الصحراء وقدم مقترحا من شأنه إطالة عمر النزاع المفتعل في قضية الصحراء المغربية.

وتبعا للمضامين الواردة في كتاب كوشنير، ركز هذا الأخير بشكل كبير على كواليس استئناف العلاقات بين المغرب وإسرائيل، وعن صلابة مواقف الملك ونصائحه بشأن الدفع بعجلة السلام.

وأثناء حديثه عن الملك محمد السادس وصفه جاريد كوشنير بأنه “رجل أعمال ماهر جدا”، وبأنه يحضى بمصداقية وشعبية كبيرتين في بلاده وفي الخارج، كما عبر جاريد كوشنير عن إعجابه بولي عهد المغرب الأمير مولاي الحسن خلال الإفطار قائلا : «كنت جالسا على يمين الملك وعلى يساره جلس الأمير ولي العهد ذو الستة عشر عاما وكان الوئام ظاهرا في علاقة الملك مع ولده الأمير هذا وعلى خلاف بعض أبناء الزعماء والأعيان الذين لا يحسنون التصرف في المناسبات واللقاءات الرسمية فإن هذا الأمير كان مثاليا في تعامله ونضجه».

أما بخصوص ملف الصحراء المغربية أشار جاريد كوشنير بأن الملك محمد السادس له رؤية عميقة لهذا النزاع، وله براهين مقنعة عن مغربية الصحراء الأمر الذي اقتنعت به الإدارة الأمريكية حيث أصبحت أكثر إقتناعا أن اعتراف أمريكا بسيادة المغرب على صحرائه أمر ضروري، وهو السياسة السليمة، ووعد جاريد كوشنير الملك بأنه سوف يشتغل على هذا الملف فور عودته إلى واشنطن، مضيفا بأنه عندما كان يقوم بالتحضير للسفر حدثه الخبراء المكلفون بالشؤون الخارجية عن شعبية الملك وعن كونه رجل أعمال ونشاط تجاري، واعترف كوشنير أن الملك أثناء حديثه عن موضوع سيادة المغرب على الصحراء، أكد له بأن هذه المنطقة كانت خلال عدة قرون تابعة لنفوذ ملوك المغرب وأن ملك المغرب يعتبر هذا الموضوع ضمن الأمن القومي الوطني لبلاده.

عندما حصل المغرب المعاصر على استقلاله من فرنسا وإسبانيا عام 1956، بدأ يطالب بإستعادة نفوذه على تلك المساحة القاحلة من أكثر من مائة ألف ميل مربع والغنية بالمعادن النفيسة والتي احتفظت بها إسبانيا تحت سلطتها ولكن مجموعة من الصحراويين المحليين أسسوا منظمة غير حكومية هي جبهة البوليزاريو وبدأوا يطالبون الأمم المتحدة أن تعتبر المنطقة من بين الأماكن التي لازالت تحت الإستعمار ولا تتوفر على حكم ذاتي.

وشدد جاريد كوشنير في كتابه بأنه كلما تعمق في دراسة التاريخ كلما اقتنع بحق المغرب : «في بسط نفوذه على تلك الأراضي وأن مطالبه تلك لها الشرعية الصحيحة من زاوية أمنه القومي فهو يسيطر على ثلثي المساحة، مشيرا في السياق ذاته، على أن المغرب، خلاف الكثير من جيرانه، له سلطة مستقرة اقتصاد صلب وسليم و على الرغم من المنافسة على ريادة العالم فهو يحتفظ بعلاقة طيبة مع الولايات المتحدة، وبذلك فإن وجود الصحراء تحت سلطة المغرب سيجنب هذا الإقليم أن يعيش وضعية الفراغ وأن يصبح ضحية للإرهاب وعدم الإستقرار».


بلاغ هام من بنك المغرب بمناسبة عيد الأضحى

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى