بوعياش تدعو المؤسسات الوطنية إلى تعزيز جهودها لمكافحة التغيرات المناخية

ترأست آمنة بوعياش، بصفتها نائبة رئيسة التحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، يومه الأربعاء 22 يونيو 2022 بجنيف، لقاء تشاوريا مع إيان فراي، المقرر الخاص المعني بتعزيز وحماية حقوق الإنسان في سياق تغير المناخ.

وبهذه المناسبة، أكدت رئيسة المجلس، أن مكافحة التغيرات المناخية تعتبر أولوية أساسية بالنسبة لجميع أعضاء التحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، على اعتبار أن “تغير المناخ تهديد كبير لحياة الإنسان ولتمتعه الكامل بحقوقه الأساسية”، تتفاقم آثاره، تضيف، “بسبب الجفاف والفقر، خاصة بالنسبة للفئات الهشة، خاصة النساء والأطفال والمهاجرين…”.

كما أوضحت نائبة رئيس التحالفـ أن المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان مطالبة بتعزيز وتطوير آليات اشتغالها في هذا المجال من خلال إعداد تقارير وتوصيات من شأنها أن تساهم في الحد من آثار تغير المناخ وتعزيز العدالة المناخية.

وفي هذا السياق، دعت المؤسسات الوطنية إلى تعزيز جهودها في مجال مكافحة التغيرات المناخية، خاصة من خلال العمل على تقديم المشورة للدول بهذا الخصوص والترافع من أجل جعل حقوق الإنسان في قلب الاستجابة لآثار الظاهرة ومواجهة التحديات وبالتالي حماية الفئات الأكثر عرضة للخطر.

وقد أجملت نائبة رئيسة التحالف الأدوار التي يمكن أن تضطلع بها المؤسسات الوطنية لضمان تكامل عملها مع جهود المقرر الخاص المعني بتغير المناخ  مجموعة من النقط، وتهم الترافع من أجل إعمال توصيات ونتائج تقريره السنوي لدى الدول؛ وإلقاء الضوء على تأثير التغيرات المناخية على حقوق الإنسان استنادا على عمليات الرصد التي تقوم بها المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان؛ والتعاون قبل الزيارات وخلالها.

كما دعت نائبة رئيسة التحالف العالمي للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، إلى تعزيز التوعية بمركزية حقوق الإنسان في جهود مكافحة تغير المناخ وتوطيد العدالة المناخية.

ومن جهة أخرى، ذكرت بالإعلان الذي صادقت عليه المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في دجنبر 2021 والذي يحدد مجموعة من الإجراءات والأولويات وكيفية تنفيذها في إطار تفعيل اختصاصاتهم من أجل النهوض بمقاربة حقوقية تشاركية في مجال مكافحة التغيرات المناخية وإقرار العدالة المناخية.

ولم يفت بوعياش التأكيد على أهمية عمل المقرر الخاص في إرشاد وتوجيه عمل المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان في هذا المجال، مشددة على تكامل والتقائية الأدوار بين المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان والمقرر الأممي المعني بتعزيز وحماية حقوق الإنسان في سياق مكافحة تغير المناخ.

يذكر أن أيان فراي يعتبر أول مقرر أممي خاص معني بتعزيز حقوق الإنسان وحمايتها في سياق تغير المناخ، عين من لدن مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في مارس 2022 وانطلقت ولايته في فاتح ماي الماضي. ويضطلع المقرر الخاص في إطار ولايته بجملة من المهام، من بينها دراسة وتحديد كيفية تأثير آثار المناخ السلبية، بما في ذلك الكوارث المفاجئة والبطيئة، في التمتع الكامل والفعال بحقوق الإنسان، وتقديم توصيات بشأن كيفية التصدي لهذه الآثار ومنعها، ولا سيما سبل تعزيز إدماج حقوق الإنسان في صنع السياسات وسن التشريعات والخطط ذات الصلة.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى