بوشارب تقر بفشل برنامج “مدن بدون صفيح”

أقرت نزهة بوشارب، وزيرة  إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، بفشل برنامج “مدن بدون صفيح”، مؤكدة على أنه بالرغم من كل المجهودات المبذولة من قبل الوزارة الوصية، لازالت هناك العديد من الاختلالات والمعيقات تحول دون نجاح هذا البرنامج بالشكل الذي خطط له.

وقالت بوشارب، أمس الثلاثاء، في جلسة الأسئلة الشفهية بالغرفة الثانية، إن برنامج “مدن بدون صفيح” كان من بين أهدافه القضاء على السكن الصفيحي في 85 مدينة، إلا أنه وإلى حدود اليوم تم الإعلان، فقط عن 59 مدينة بدون صفيح.

وأكدت المسؤولة الحكومية، على أنه “بالرغم من كل المجهودات التي بذلتها وزارة السكنى والتعمير إلا أنه لا يمكن إغفال وجود العديد من المعيقات والاختلالات التي تواجه تنفيذ هذا البرنامج، ومن أهمها ارتفاع تزايد عدد الأسر وتوسيع المدارات الحضرية، ورفض بعض الأسر للانخراط في هذا البرنامج، وندرة العقار القابل للتعبئة”.

يشار أن الدولة خصصت أزيد من 3200 مليار سنتيم، من أجل القضاء على دور الصفيح بالتجمعات الحضرية وإعادة إسكان قاطنيها في مساكن تضمن الحد الأدنى من العيش الكريم في إطار ما يعرف بـ” برنامج مدن بدون صفيح”، لكن الحصيلة تظل دون الأهداف التي كانت محددة، إذ لم يتجاوز عدد المدن بدون صفيح 59 مدينة، في حين أن الهدف المحدد، حسب معطيات وزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياسة المدينة، كان الوصول إلى 85 مدينة بدون صفيح.

وترجع الجهات المسؤولة عن البرنامج هذا الإخفاق إلى مجموعة من الأسباب، من أبرزها صعوبات استخلاص مساهمات السكان المستفيدين من البرنامج، والزيادة في عدد الأسر المعنية، التي سجلت زيادة بحوالي 120 ألف أسرة، بفعل الهجرة القروية، إضافة إلى ما عرفته عملية إحصاء السكان دور الصفيح من اختلالات و” تلاعبات”.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى