بنعبد الله: توسيع لائحة الشباب ليست ريعا

توسيع لائحة الشباب ليست ريعا، والكلام هنا لنبيل بنعبد الله الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، والمناسبة هو تقديم مذكرة ثلاثة أحزاب لمقاربتها بشأن الانتخابات التشريعية المقبلة، مضيفا أن هذا الموضوع طرح ردود فعل مختلفة، ومن ضمن ذلك اعتبارها من طرف البعض ريعا، في الوقت الذي أكد نبيل بنعبد الله أن الهدف الأكبر من توسيع لائحة الشباب لتشمل الطاقات والكفاءات، وتحويل اللائحة الوطنية للنساء، إلى لوائح جهوية، هو توسيع دائرة مشاركة طاقات ومؤهلات تزخر بها العديد من الأحزاب السياسية.

وقال نبيل بنعبد الله في ندوة تقديم المذكرة المشتركة للأحزاب الثلاث هذا الصباح، أن الهدف من استقطاب الطاقات والمؤهلات للمؤسسة التشريعية، هو رفع مستوى النقاش العمومي وإحداث تلك المصالحة المنتظرة بين المواطنين من جهة، والشأن السياسي والمؤسسة التشريعية من جهة ثانية.

وقال نبيل بنعبد الله أنه لتحقيق هذا الهدف الكبير المتمثل في رفع مستوى النقاش في المؤسسة التشريعية تم اقتراح توسيع وتحويل لائحة الشباب والنساء على الصعيد الجهوي، خاصة أنها، يضيف نبيل بنعبد الله، ستمكن القواعد على الصعيد الجهوي في ممارسة حقها في اختيار الطاقات والمؤهلات التي تزخر بها جهاتهم، بلد  استمرار تدبير اللوائح الوطنية على الصعيد الوطني.

وأضاف نبيل بنعبد الله أن الأهم في هذه المناسبة، تقديم المذكرة السياسية للأحزاب الثلاث، هو بالضبط الإشارات السياسية للمبادرة في حد ذاتها، مضيفا أن هاته الأحزاب استطاعت أن تقدم تصورا ليس فقط انتخابيا وإنما سياسيا للمرحلة المقبلة، وهو المعلن عنه حسب بنعبد الله دائما في التقديم المتضمن في المذكرة، والذي يشير إلى التوافقات التي اسطاعت الأحزاب الثلاثة تحقيقها في الإشارة إلى حساسية المرحلة التي يجتازها المغرب سياسيا واقتصاديا واجتماعيا … والتي تتطلب قرارات وإجراءات قوية لاستعادة منسوب الثقة بين المواطن والسياسية، وبالتالي فرز مؤسسات قوية ديمقراطيا.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى