بنبوجيدة لـ”سيت أنفو”: دخلنا في مفاوضات مع المسؤولين بشأن الضرائب

رفض أطباء القطاع الخاص من عيادات ومصحات خاصة المقتضيات الضريبية التي جاء بها مشروع قانون مالية سنة 2023، سواء اقتطاع الضريبة على المنبع بالنسبة للمهن الحرة أو رفع الضرائب إلى 20 في المائة بالنسبة للشركات الصغرى التي تحقق رقم أرباح يقدر ب 300 ألف درهم في السنة، بعدما كان سابقا في حدود 10 في المائة.

وتعليقا على الموضوع، قال أحمد بنبوجيدة، رئيس النقابة الوطنية لأطباء القطاع الحر في تصريح لـ”سيت أنفو” إن الأطباء والمصحات والعيادات يرفضون الاقتطاع الضريبي من المنبع، كما يرفضون أيضا الضريبة على الشركات التي جاءت بها الحكومة في مشروع قانون ماليتها.

وقال بنبوجيدة إن أطباء القطاع الخاص دخلوا في مفاوضات مع المسؤوليين لتصحيح الوضع على اعتبار أنه من غير المعقول اقتطاع نسبة 20 في المائة من رقم المعاملات أو اقتطاع الضريبة من المنبع وتطبيقها على الأطباء، إذ إن المعاملات الضريبية تتم بين الأطباء وإدارة الضرائب كونهم مسجلون بها ويؤدون ضرائبهم.

أضاف المتحدث في تصريحه أن اقتطاع الضريبة من المبنع سيخلق مشاكل للأطباء، على رأسها المشاكل اللوجستيكية التي يصعب على الأطباء الاستجابة لها، كما أن تحديد نسبة 20 في المائة كضريبة على الشركات ستسفر عن تجاوز السقف الضريبي المصرح به، وستكون هناك مشاكل على مستوى إرجاع الفائض.

وتابع المتحدث أن الضريبة على الدخل لدى الأطباء تقدر ب 38 في المائة، وهو رقم مرتفع كثيرا، وهو ما يعني إثقال كاهل الأطباء بنفقات إضافية، خاصة مع التغطية الصحية والتقاعد.

وطالب المتحدث بالعدالة الضريبية والإنصاف لصالح الأطباء، وأكد أنهم دخلوا في مفاوضات مع المسؤولين عبر مراسلات وجههوها إلى المعنيين بالأمر دون أن يتم لحد الآن، التوصل لأي نتيجة لحد الآن.

وانتقد المتحدث عدم إشراك الأطباء كقوة اقتراحية في وضع مقتضيات ضريبية تهمهم، إذ كان إشراكهم سيجنب التشنج الحاصل اليوم بينهم وبين الحكومة والمهن الحرة بسبب هذه المقتضيات الضريبية.

وقال المتحدث إن الأطباء لم يشاركوا في الوقفة الاحتجاجية التي تمت مؤخرا، لكنهم قرروا عوض ذلك الاجتماع يوم السبت المقبل 19 نونبر للخروج باقتراحات وتوصيات سيعبرون من خلالها عن رفضهم للمقتضيات الضريبية التي جاء بها مشروع الحكومة، وهي التوصيات والاقتراحات التي سيرفعونها للحكومة ومسؤوليها.

 


أولى خطوات وليد الركراكي للإطاحة بالمنتخب الإسباني





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى