“بايتاس” يؤكد على أدوار الجمعيات في عملية صنع السياسات العمومية

قال مصطفى بايتاس الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان، إن المجتمع المدني أصبح اليوم فاعلا وشريكا أساسيا لا محيد عنه في عملية صنع السياسات العمومية وإعداد القرارات العمومية.

وتابع “بايتاس” في لقاء بسلا خُصص لافتتاح برنامج تأهيل ومواكبة جمعيات المجتمع المدني، أن الأخيرة تبوأت مكانة متميزة داخل الوثيقة الدستورية لسنة 2011، بمقتضى العديد من الفصول، والتي ترجمت في القوانين التنظيمية المؤطرة للمشاركة المواطنة على الصعيدين الوطني والترابي.

ويتمثل ذلك، وفق المسؤول الحكومي، في كل من القانون التنظيمي رقم 64.14 بتحديد شروط وكيفيات ممارسة الحق في تقديم ملتمسات في مجال التشريع، والقانون التنظيمي رقم 44.14 بتحديد شروط وكيفيات ممارسة الحق في تقديم العرائض إلى السلطات العمومية، إلى جانب القوانين التنظيمية المتعلقة بالجماعات الترابية، والتي تنص على إحداث آليات تشاركية للحوار والتشاور، وتعطي الحق للمواطنات والمواطنين وجمعيات المجتمع المدني في تقديم عرائض.

واعتبر الوزير أن الجمعيات أضحت اليوم رافعة محورية في تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة، وعنصرا أساسيا في البناء الديمقراطي للمملكة، كما تشكل وفق تعبيره إلى جانب المواطنات والمواطنين حلقة مركزية في تكريس الديمقراطية التشاركية باعتبارها جملة من الآليات التي تكمل الديمقراطية التمثيلية.

وكانت الوزارة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان في شخص مصطفى بايتاس، قد أعطت انطلاقة برنامج “تأهيل ومواكبة جمعيات المجتمع المدني في مجال الديمقراطية التشاركية”، بعمالات وأقاليم جهة الرباط- سلا- القنيطرة، بشراكة مع مؤسسة الفقيه التطواني.


الكاف يمنع ملعبا مغربيا من استقبال مباريات المنتخب المغربي -وثيقة





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى